adsense

2017/09/02 - 3:57 م


.أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني بيانا، تنفي فيه ما تضمنته تدوينة لناشطة تنحدر من مدينة الحسيمة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي ''فيسبوك''، تزعم فيها تعرض أحد الأشخاص لاعتداء بالسلاح الأبيض بحي النجمة بمدينة فاس، مع إرجاع تسجيل هذا الاعتداء إلى ''وجود كافة رجال الشرطة بمدينة الحسيمة''.
وحسب البيان، فإن البحث الذي باشرته المديرية العامة للأمن الوطني في موضوع هذه التدوينة، أكد عدم صحة المعطيات الواردة فيها بشكل قاطع، من أبرزها أن نفس الخبر سبق نشره في مواقع إخبارية جهوية بطنجة وتطوان في 9 غشت 2017، وكان يتحدث عن مدينة طنجة كمسرح لارتكاب هذا الاعتداء، وهو الخبر الذي تم تكذيبه في حينه وتم نشر بيان حقيقة في شأنه من قبل مصالح الأمن، علما أنه لم يتم تسجيل أي اعتداء مماثل بمدينة فاس، التي لا يوجد فيها أي حي سكني باسم ''النجمة''.
وشددت مصالح الأمن الوطني في هذا البيان، على أن التدوينة تتضمن مجموعة من المغالطات، حيث أوضح على أن الصورة المرفقة بالتدوينة، تتعلق بواقعة ضرب وجرح باستعمال السلاح الأبيض جرت أطوارها بساحة الجولان بمدينة الرباط خلال شهر يوليوز 2016، وكانت موضوع تسجيل مصور نشره موقع إخباري في 21 يوليوز 2016

إرسال تعليق