adsense

2017/09/21 - 12:54 م


علمت جريدة القلم الحر من مصادرها، أن الشاب الذي دهسته سيارة الدولة التي كان على متنها شخصية نافذة بجماعة عين البيضا، لفظ أنفاسه الأخيرة بقسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، صباح يومه الخميس 21 شتنبر الجاري على الساعة الثالثة صباحا.
وتعود تفاصيل الحادثة التي نشرتها جريدة القلم الحر، وفق مصادر عليمة، أنه عندما كان الهالك المسمى قيد حياته أناس بوغريبة في عقده الثالث، ممتطيا دراجته النارية يوم الإثنين 18 من الجاري، باغثته سيارة تابعة للمصلحة بمدخل دوار فراكيط بجماعة عين البيضا كان يسوقها عميد كلية الشريعة بفاس (ح.ز) ، نقل على إثرها إلى مصلحة المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني في حالة حرجة، ليلفظ به انفاسه الأخيرة بعد ثلاثة أيام من الاحتضار.
إلى ذلك، أفادت مصادر، أن وفاة الشاب المرحوم أناس خلفت استياء عميقا لدى ساكنة دواوير جماعة عين البيضا، حيث طالبت بفتح تحقيق في ملابسات هذا الحادث وإنفاذ القانون في حق المتسبب فيه كيفما كان موقعه ومركزه.                     
ويشار، إلى أن مجلس جماعة عين البيضا، كان قد أقال المستشار الجماعي (ح.ز) المنتخب عن دائرة دوار فراكيط سنة 2016، حسب المادة 67 من القانون 113/14 المنظم للجماعات المحلية بالمغرب، والتي تنص على إجبارية حضور دورات المجلس، وإقالة كل عضو تغيب ثلاث مرات متتالية.
هذا، ويتقدم طاقم جريدة القلم الحر لذوي المتوفى رحمه الله بتعازيه القلبية، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وفسيح جنانه، وان يلهمهم جميل الصبر والسلون.

إرسال تعليق