adsense

2017/09/20 - 4:38 م


عادل فتحي
تظل إجرآت أعمال نتائج إستفتاء بريطانيا الأخير غير واضحة، نظرا لطبيعة النتائج بحكم أنها جاءت إلى حد ما مخالفة لإستطلاعآت الرأي  السابقة للإستفتاء، لدرجة يصعب القول إن كان الأمر يخص الإنسحاب أو يهم الخروج أو يتعلق بالمغادرة أو يتعلق بالإنفصال، على إعتبار أن لكل مصطلح نطاق محدد وتداعيات مقررة.
وبمناسبة اليوم العالمي للديموقراطية، وفي إطا ر تكريس حكم الأغلبية، من الممكن أعتماد أستطلاعات جديدة حول نفس الموضوع من قبل جمعية الأمم المتحدة والمملكة المحدة لمعرفة التوجه الجديد أو بالأحرى القديم لمعرفة طبيعة الإجرآت التي سيعمل بها حسب إن كان الأمر يتعلق بالانسحاب، المغادرة ،الخروج ، الإنفصال رغم أن الإستطلاع يمكن أن إلى نتائج عكسية، من شأنها أن  تفرض إستفتاء جديد حول نفس الموضوع.


إرسال تعليق