adsense

2017/09/28 - 11:39 م


توصلت جريدة القلم الحر، برسالة مفتوحة من المسير الرياضي سعد أقصبي، موجهة إلى السيد أحمد المرنيسي رئيس فريق المغرب الفاسي لكرة القدم، جاء فيها:                                                                                  
السيد أحمد المرنيسي
يؤسفني ، أن أوجه لك رسالتي المفتوحة عبر وسائل الاعلام و التواصل الاجتماعي ، بعدما أغلقت باب الحوار مع كل معارضي نهجك التسييري الفرداني الذي ينم على عقليتك التي تجعل من الاقصاء
و الأنانية شعارا لها .
السي المرنيسي
أراسلك اليوم ، على اثر قراراتك العشوائية و اللاديمقراطية ، و الرامية لاسكات معارضيك بطرق التشطيب و التوقيف و لجن التأديب الوهمية في حق أعضاء المكتب المسير و المنخرطين ، ضدا على القانون ، و في غياب المساطر المعمولة بها في هذا الشأن ، بحيث أن قانون التربية البدنية 09-30 يؤكد أن مثل هاته القرارات تعود للجمع العام أيها الرئيس .
السي المرنيسي
على الرغم من غياب الشرعية لديك في اصدار مثل هاته القرارات بشكل أحادي ، و ذلك بعد رفض الأغلبية لتقريريك الأدبي و المالي ، وهو مازكته تقارير ممثلي الجامعة و العصبة و الوزارة الوصية ، و التي أدت بالسيد رئيس الجامعة مشكورا بمطالبتك باعادة الجمع العام طبقا للقوانين المعمول بها ، فانك لازلت متماديا في تحديك و خرقك السافر للقانون ، وهو مايسيئ لمؤسسة المغرب الفاسي بتاريخها العريق في انجاب مسيرين شرفاء و أكفاء ، و لمؤسسة الرئيس الذي هو أنتم ، و كنتم من الضروري أن تجمعوا شمل مكونات الفريق في أجواء ديمقراطية ، عوض سياستكم الحالية و كأنكم تدبرون أمور ضيعة أو شركة خاصة تطردون و توقفون ما تشاؤون ، و هو ما يتنافى و التطور الديمقراطي الذي تعيشه المملكة المغربية في عهد الرياضي الأول محمد السادس نصره الله ، الذي يولي اهتماما بالغا للرياضة الوطنية ، و مارسالته السامية للمناظرة الوطنية حول الرياضة خلال أكتوبر 2008 ، و خاصة في شقها المتعلق بالتسيير الرياضي ، الا دليل قاطع على القطع مع زمن العشوائية و الارتجال .
و أن الادعاء و التبجح بتقربك من جهات نافذة تحميك لا يخيفنا ، لأننا نعيش في عهد ملك مبجل قطع مع سياسة باك صاحبي التي لازالت تعشعش في عقليتك .
السي المرنيسي
و اذا كنت تظن أنك تتحدى كل من لايؤمن بممارساتك و ارتجاليتك في التسيير الرياضي ، فانك مخطىء وواهم ، و بالتالي تدمر بسلوكاتك المعروفة منذ 2004 مدعوما بحرسك القديم تاريخ مدرسة كروية عريقة ساهمت في تحرير الوطن من الاستعمار الغاشم .
و ذكر فان الذكر تنفع المؤمنين ، فعبد ربه الذي تريد ابعاده بمناوراتك الخسيسة ، فانه يفتخر ترأس المغرب الفاسي عن طريق صناديق الاقتراع ، عكس جنابكم الذين أتيتم للرئاسة عن طريق الاطاحة و المناورة على أشخاص وضعوا ثقتهم فيكم نظير الأخوين رشيد الوالي العلمي واسماعيل الجامعي .
و كنا يا أحمد يا مرنيسي ، ننتظر منك أن تعيد سكة الماص الى طريقها الصحيح ، و ذلك بارساء الديمقراطية الداخلية و تطبيق القانون ، و هيكلة ادارة الفريق بشكل احترافي ، مع تجديد النخب داخل هيئة المنخرطين ، و استقطاب كفاءات شبابية تعطي الاضافة ، بل قمت بمحاربتها و اتهامها مجانيا علما أنها بعض الشباب المنخرط أدى واجبات انخراطه عبر شيك شخصي طبقا للقانون ، عوض حرسك القديم الذين جيء بهم لتنفيذ مؤامراتك بطرق تسديد انخراط مشبوهة يعرفها العادي و البادي ، من أجل تصفية معارضيك عن طرق الحيل و المناورات القديمة التي أكل عليها الدهر و شرب .
السي المرنيسي
ستكون خاطئا ان كنت تفكر في الاساءة لي بطرقك المعروفة لدى الجماهير الماصوية ، لا لشيء سوى لأنني أومن ايمانا راسخا ، أن أمثالك لم يعد لهم مكانا في المنظومة الرياضية المغربية في تصوراتها الجديدة ، و شخصيا أعلنها ، أنني سأكون لك بالمرصاد بأشكال نضالية و قانونية للحد من سلوكاتك و بطشك الذي يسيئ للكرة المغربية عامة و لتاريخ المغرب الفاسي خاصة .
و ختاما ، أردد بصوت عال كما فعلت جماهير فريقنا الصادقة و الغيورة داخل و خارج المركب الرياضي بفاس ، أمامك و أمام الرأي العام الرياضي بفاس و العيون خلال نهاية كأس العرش الغالية ارحل .. ارحل .. ارحل لحفظ ماء وجهك لأن التاريخ لايرحم ، و أن عبد ربه و من معه لن يكونوا لقمة سائغة لك ، و لمستشاريك في الظل المحروقة أوراقهم منذ سنوات .
و اذا عدت عدنا بما لايخطر لك على البال ، و عاشت المغرب الفاسي قوية بتاريخها و رجالاتها الشرفاء و جماهيرها العريضة .
و السلام
سعد أقصبي                
نائب رئيس فريق المغرب الفاسي لكرة القدم 

إرسال تعليق