adsense

2017/09/24 - 12:32 ص


أرغم فريق الوداد الفاسي مضيفه المغرب الفاسي على اقتسام نقط الديربي الفاسي، الذي دار بالمركب الرياضي لفاس عصر يوم السبت 23 شتنبر الجاري، أمام جمهور متوسط العدد حيث كان أبناء المدرب مديحي في الموعد، وعرفوا كيف يبسطون سيطرتهم على مجريات اللقاء خاصة في الشوط الأول، وكانوا قاب قوسين أو أدنى من التسجيل بواسطة مهاجميه، الذين فعلوا ما شاء في دفاع المغرب الفاسي، لينتهي هذا الشوط بالبياض.
الشوط الثاني، اعتقدت جماهير الماص أن فريقها سيسيطر ويحقق الانتصار، لكن الكلمة الأولى والأخيرة كانت لدفاع الوداد الفاسي، الذي حد من خطورة مهاجمي الماص خاصة كيزا المعول عليه في تغيير النتيجة، ليعلن بعد ذلك الحكم التيازي عن نهاية المقابلة بين الإخوة بالتعادل السلبي، فاتحا المجال أمام جماهير المغرب الفاسي الغاضبة على هذه النتيجة، التي وجهت سهامها وانتقاداتها صوب المكتب المسير، مطالبة برحيل الرئيس.
يشار إلى أنه بعد انتهاء المقابلة مباشرة، اندلعت فوضى وأعمال شغب بالشوارع والأزقة المحيطة بالملعب من طرف بعض اليافعين والقاصرين المحسوبين على جمهور الفريقين، حيث تم تخريب وتكسير زجاج عدد من حافلات النقل الحضري، ولولا تواجد عناصر الأمن التي كانت صارمة وحازمة لعمت الفوضى بعدد من الأحياء، حيث تمكنت ذات العناصر من إيقاف العديد من القاصرين والعمل على إرجاعهم لأحيائهم.
كما كشفت التنسيقية الجهوية لأخلاقيات الرياضة بفاس، أنها رصدت ووثقت العديد من حالات أعمال تخريب لحافلات النقل الحضري بفاس، همت تهشيم نوافذها واٌقتلاع أبوابها و إطارات نوافذها على مستوى أحياء الزهور وباب الفتوح، وأضافت أنها رصدت العديد من اليافعين والقصرين يعمدون إلى تنفيذ هذه الاعمال التخريبية.

إرسال تعليق