adsense

2017/09/14 - 3:24 م


اتصل بالجريدة عدد من الأباء من ذوي الدخل المحدود، يشتكون من عدم قدرتهم على دفع المصاريف التي باتت تفرضها مؤسسات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، التي تفوق الألف درهم في الشهر الواحد.
وأضاف الأباء أن هذه المؤسسات، واجهت طلباتهم بوضعها في لائحة الانتظار بمبرر بلوغ التسجيل العدد المناسب لحمولة مراكزهم.
ويكتوي أباء وأمهات الأطفال ذوي الإعاقة بنارين، الأولى تتجلى في في الإعاقة في حد ذاتها، التي تكلفهم عبئا نفسيا ثقيلا، بالإضافة إلى العبئ المادي والذي غالبا ما تستطيع إليه سبيلا.
وتوجد بمدينة فاس، عدة جمعيات تستفيد من الدعم والمقرات التي وفرتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، لكنها تتعامل بانتقائية في تسجيل هذه الفئة، التي تحتاج الى رعاية اجتماعية ونفسية خاصة.

إرسال تعليق