adsense

2017/09/29 - 10:54 م


بعد طول انتظار وبضغط نزولا عند رغبة الجمهور الفاسي عامة والماصوي خاصة، إضافة إلى مجموعة من المنخرطين، صرح الدكتور خالد جسوس خلال ندوة صحفية عن استعداده لرئاسة المغرب الفاسي خلفا لأحمد المرنيسي الذي أصبح غير مرغوب به داخل المدينة العلمية كرئيس للماص وفق مصادر، حيث عبر السيد جسوس أنه مستعد لرد الاعتبار للفريق ومصالحة محبي الفريق على السلم والمحبة والأخوية مستدركا بالمناسبة الانفتاح على المنخرطين مع تقليص المبلغ الخاص بالانخراط، مؤكدا العمل كمجموعة على إعادة الفريق للقسم الأول في البطولة الاحترافية.
أما فيما يخص الشق المالي، فقد أوضح المسير الرياضي أن هناك وعود من رجال الأعمال في دعم مشروعه الكبير وتحويل الفريق إلى شركة، متسائلا عن ديون الفريق التي وصلت إلى 15 مليون درهم، حيث طالب بافتحاصها جيدا، لأن التقرير المالي السابق حسب قوله لم يشر فيه إلى ذالك.
أما بخصوص الشق القانوني المتعلق بالوضع الذي عليه الفريق حاليا، فقد صرح المحامي المشرف على هذا الملف، بأن كل الطعون والمراسلات التي من شأنها الوصول إلى الحقيقة ضد المرنيسي وأتباعه، فهي بيد الجامعة المنكبة على هذا الملف،خاصة من طرف رئيسها السيد فوزي لقجع، في انتظار ما سيترتب عنه من نتائج اللجن الخاصة بالجامعة قبل يوم الجمع العام الذي قرره المرنيسي.
ليبقى السؤال المطروح ما هي الخطوة التي سيقدم عليها المنخرطون إذا لم تقرر الجامعة أي شيء؟.

إرسال تعليق