adsense

2017/09/13 - 12:06 ص


ستتجه انظار الممرضات والممرضين  لمخرجات إلى المجلس الحكومي الذي سينعقد بعد يوم غد الخميس 14ستنبر، إذ سيشهد مناقشة مشروع قانون تعديل النظام الأساسي الخاص بهيئة الممرضين، و بذلك ستبقى أعصاب أعضاء حركة الممرضات والممرضين مشدوهة إلى حين الإفراج عن محتوى المشروع، حيث يمنون النفس لوضع حل لملفهم المطلبي المتعلق بالتسوية الإدارية لدبلوم ممرض مجاز من الدولة، بسلكيه الأول والثاني، ومن ثم إدماجهم تواليا بالسلمين 10 و 11 مع الاعتراف الأكاديمي لدبلوم السلك الأول كإجازة وطنية، تمكن من متابعة الدراسة بسلك الماستر، و تؤكد الحركة على ضرورة الحفاظ على المكتسبات الإدارية في الدرجة والأقدمية وشرط التسوية بالأثر الرجعي المالي منذ سنة  2004.
ولوحظ النقاش والتساؤل على أشدهما بأكبر مجموعة فايسبوكية للممرضين "LEADERSHIP INFIRMIER"، حيث تختلف الأراء بين متفائل، وأخرى تتوقع صدمة أخرى، خصوصا وأن الوزارة قامت بعدة إجراءات احترازية (كتفريق مراكز الامتحان بعد أن كانت مراكز جهوية، اعتمدت حسب آخر الترتيبات مراكز بديلة على صعيد كل إقليم)، وذلك لتأمين تنظيم مباراة الترقية للسلم 10، في تحد لما قررته الحركة بعد إعلانها عن الدعوة لمقاطعة هذا الامتحان الغير القانوني حسب البيان الوطني الأخير لحركة الممرضات و الممرضين.
من جهة أخرى، استنكر الممرضون/ت ما يتعرض له زملائهم من توقيفات تعسفية بمستشفى الأنكولوجيا بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، وسيكون رد الحركة قويا في قادم الأيام حسب تصريح المناضل عضو الحركة "خليل رفيق" لجريدة القلم الحر، ضد كل أشكال التعسف والانتقام من مناضليها بكل من فاس وبني ملال وفي كل ربوع الوطن، و من المنتظر أن ينضم حركيات وحركيو فاس للوقفة الاحتجاجية التي دعت لها الجامعة الوطنية للصحة (UMT) يومه  الأربعاء 12 شتنبر أمام الإدارة العامة للمستشفى الجامعي الحسن الثاني، ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا.

إرسال تعليق