adsense

2018/09/08 - 12:21 م

بعد الفضيحة المدوية بكلية الحقوق بفاس والتي أطلق عليها فضيحة ماستر 4 مليون سنتيم، انطلقت قبل يومين عملية تسجيل الطلبة الجدد بجامعة سيدي محمد ابن عبد الله بفاس، حيث نهجت هذه الأخيرة مجموعة من الإجراءات الجديدة في عملية التسجيل.
و في هذا الصدد، صرح أيوب الصافي أحد قياديي منظمة الاتحاد العام لطلبة المغرب ورئيسها بفاس، لجريدة القلم الحر، على أن الدخول الجامعي لهذه السنة بجميع الكليات التابعة لجامعة محمد بن عبد الله بفاس ينبئ بدخول جامعي جيد، خصوصا بعد تبني رئاسة الجامعة مجموعة من الإجراءات الجديدة، والتي تدخل ضمن اختصاصاتها، كفتح باب الحوار مع مختلف الفاعلين في القطاع من نقابات طلابية و أساتذة، وذلك من أجل ضمان دخول جامعي استثنائي على غير العادة بجامعة فاس .
وأضاف الصافي، أن الاتحاد العام لطلبة المغرب، كان دائما يدعوا إلى مقاربة تشاركية، وفتح باب الحوار، وهذا ما وصل إليه بفضل تعيين رئيس جديد على رأس الجامعة، مشيرا إلى أنه كانت هناك صعوبة كبيرة في حل مشاكل الطلبة خصوصا المتعلقة بالتسجيل، وإعادة التسجيل بإحدى الكليات أو المعاهد التابعة لجامعة محمد بن عبد الله.
وبخصوص موضوع ماستر فاس، أوضح القيادي بالاتحاد العام، أنها مجرد النقطة التي أفاضت الكأس، لأن حالات ابتزاز الطلبة من قبل بعض الأساتذة لتسجيلهم في سلك الماستر أو الدكتوراه مستفحلة داخل الجامعة المغربية، مضيفا أن هذا الواقع جعلنا في الاتحاد دائما نطالب وزارة التعليم العالي للتدخل في مثل هذه الحالات، خصوصا في جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، لأن الفساد الجامع، مثل الرشوة والتزوير والاتجار في الشهادات الجامعية موجود و يجب محاربته.
واعتبر محدثنا، أنه من المفروض أن يكون الأستاذ داخل المؤسسة الجامعية الصمام الحريص على توطين الشفافية والنزاهة والأخلاق الحميدة، وقيم المواطنة وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين الطلبة؛ لكن أن يتحول إلى حلقة من حلقات الفساد داخل الحرم الجامعي، فيحق لنا كطلبة باحثين أن نقول بصوت عال إن جامعاتنا ليس بخير وأن مرمى الإصلاح لا يزال بعيدا.
و أكد المتحدث، على أنه بالرغم من كل هذا فان الوزارة اليوم مطالبة بفتح مجموعة من المؤسسات الجامعية، من أجل مواجهة مشكل الاكتضاض و إضافة مقاعد داخل مختلف الموسسات الجامعية ، من أجل مواجهة هذا المشكل داخل مدرجات الجامعة، وكذا مشكل المنحة التي لا يستفيد منها جميع الطلبة و عدم احترام أوقات صرفها رغم هزالتها و السكن الجامعي، الذي يعرف خروقات بالجملة .
وشدد الصافي على أنه يجب على جميع المؤسسات الجامعية فتح باب التسجيل أمام حاملي شهادة البكالوريا سواء القديمة أو الجديدة.

إرسال تعليق