adsense

2018/09/16 - 10:34 م

يواجه طلبة وتلاميذ دواوير الكعدة، آيت سكاتو، عين الحجر وتعاونية البوزيدية 1و2 التابعة لجماعة عين البيضا بأحواز فاس، مشكلا حقيقيا جراء تأخر العديد منهم في الوصول إلى مؤسساتهم التعليمية أوفي الوصول مساء إلى دوايرهم ليلا، أغلبهم يقطع مسافات طويلة بعد نزوله من الحافلة خط 38 مشيا على الأقدام، مما يعرض حياتهم للخطر ويؤثر بالطبع على دراستهم.
فرغم العديد من الشكايات منذ2016 لأولياء وآباء التلاميذ لرئيس جماعة عين البيضاء، الذي بدوره حول شكاياتهم إلى رئيس جماعة فاس، ملتمسا منه التدخل بصفته وصيا على قطاع النقل الحضري، للتخفيف من معاناة الطلبة والتلاميذ والساكنة بصفة عامة، وفك العزلة عن الدواوير المذكورة، وتمكينهم من متابعة دراستهم في ظروف عادية، والحق في استعمال حافلات شركة سيتي باص على غرار بعض الدواير بحمرية التابعة لنفوذ قنصارة، ودوار السخينات بسيدي احرازم، والعديد من الدواوير الخارجة عن المجال الحضري.
كثرة المراسلات والشكايات، يقول أحد المستشارين الجماعيين بجماعة عين البيضا، لم تشفع لنا لذى السيد العمدة، لأنه هو المسؤول عن تمديد أو أحداث أي خط جديد، مادام هو المسؤول الأول على الاتفاقية التي تربطه مع شركة سيتي باص فاس.
من جهته، عبر أحد أولياء التلاميذ عن استيائه للتهميش الذي طال الدواوير السالفة الذكر، وانعدام إحداث خط للنقل الحضري يربط بين فاس وتلك الدواوير، مبديا قلقه للامبالاة الجهات المعنية بمثل هذه المطالب المشروعة والضرورية، لحماية التلاميذ من شبح الهدر المدرسي، الذي يهدد العديد منهم، وخصوصا الفتيات.
وأكد المتحدث، أن غياب خط للنقل الحضري يجعل معاناة الآباء تتضاعف عند بداية كل موسم دراسي، خوفا على فلذات أكبادهم، إذ يضطرون إلى توفير مصاريف إضافية لهم لتأمين تنقلهم عبر سيارات الخطافة إلى المؤسسات التعليمية لمتابعة دراستهم.
ويشار إلى أنه منذ سنة 2016، ومع بداية كل موسم دراسي ينظم طلبة المنطقة والتلاميذ وأولياؤهم وقفة احتجاجية، لإشعار من يهمهم الأمر بمعاناتهم مع انعدام النقل.

إرسال تعليق