adsense

2018/09/08 - 12:22 ص

استدعى ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، يوم الجمعة 07 شتنبر الجاري، ديزيري بونيس، سفيرة هولندا بالرباط، بعد التصريحات التي قدمها وزير خارجية بلادها، ستيف بلوك، حول أحداث الحسيمة، أول أمس الأربعاء.
وأكدت مصادر متطابقة، أن بوريطة أبلغ سفيرة هولندا بالرباط، رفض المغرب القاطع والقوي للتقرير الذي أدلى به وزير الشؤون الخارجية الهولندي لبرلمان بلاده حول أحداث الحسيمة.
وجددت الخارجية المغربية موقفها الرافض للتدخل في شؤون المملكة، مؤكدة أن أحداث الحسيمة داخلية ولن تكون موضوع نقاشات دبلوماسية.
وبحسب المصادر ذاتها، فقد تم تذكير السفيرة الهولندية بما سبق لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أن أوضحه بشكل واضح وصريح، لوزير خارجية هولندا ستيف بلوك، كما احتج المغرب على أن تصريحه في البرلمان الأوروبي “ناقص ويحتوي على مغالطات ومواقف صادمة وغير مناسبة.
وأكد وزير الخارجية المغربي للسفيرة الهولندية أنه سيرسل رسالة رد إلى نظيره الهولندي في هذا الشأن، مشيراً إلى أن المملكة المغربية قررت تعليق اللقاء الثنائي الذي كان سيجمع الوزيرين على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة المرتقبة في نهاية شهر سبتمبر الجاري.
هذا، ورفع وزير الخارجية الهولندي، ستيف بلوك، تقريراً إلى برلمان بلاده حول الاحتجاجات بالحسيمة والاعتقالات التي طالت النشطاء.
جدير بالذكر، أن الملك محمد السادس، أصدر عفوه بمناسبة عيد الأضحى الماضي، عن 184 معتقلا على خلفية أحداث الحسيمة، 11 منهم كانوا يحاكمون أمام محكمة الاستئناف بالبيضاء، و173 صدرت بشأنهم أحكام متفاوتة من قبل قضاء الحسيمة.

إرسال تعليق