adsense

2018/09/27 - 10:12 م

في غياب تام للمسؤولين المحليين ومدبري الشأن العام المحلي، انعقدت صباح يومه الخميس 27 شتنبر بفندق قصر المدينة المناظرة الأولى تحت شعار : " اقتصاد مدينة .. واقع وآفاق"، من تنظيم المكتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بفاس.
المناظرة التي ترأسها الكاتب الوطني للاتحاد العام للشغالين بالمغرب السيد النعم ميارة، بحضور السيد عبدالسلام اللبار رئيس فريق الوحدة والتعادلية، والنائبين البرلمانيين عن فاس علال العمراوي، وحسن العلمي اسليغوة، والمفتشون عن حزب الاستقلال السادة جواد حمدون، ومحمد الملوكي، وفدوى كرم، والكتاب المحليين لجميع القطاعات المنضويين تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بفاس، وفعاليات من المجتمع المدني، استهلها الكاتب الإقليمي بفاس السيد ادريس ابلهاض بكلمة ترحيبة، مع حرصه أن تكون هذه المناظرة الأولى من نوعها في إطار تصور يهدف إلى جعل ثقافة التفاعل والتحاور ثقافة لربط جسور التواصل بين الفاعل النقابي ومختلف الفاعلين المؤسساتيين، مبديا أسفه عن الوضعية الصعبة التي يعيشها اقتصاد مدينة فاس.
واستغرب الكاتب الإقليمي الغياب التام لمدبري الشان المحلي، من أجل البحث معهم عن السبل الكفيلة لإعطاء دينامية اقتصادية جديدة للعاصمة العلمية، لتجاوز المشاكل المطروحة وبالسرعة المطلوبة.
من جهته، الكاتب الوطني السيد النعم ميارة ومن خلال تدخله تأسف على الوضعية التي آلت إليها مدينة فاس، بعدما كانت رائدة ويضرب بها المثل من حيث الصناعة التقليدية والمعامل والوحدات الإنتاجية، مؤكدا أن نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب نقابة مواطنة، ولا يمكن أن تتنازل عن المكتسبات والضمانات الاجتماعية التي هي أساس تحسين مستوى معيشة العمال ورفاهيتهم الاقتصادية.
 باقي التدخلات، أجمعت على تدهور الحالة الاقتصادية الخانقة والمزرية، بعدما كانت منذ وقت قريب تعيش رواجا واسعا، معبرين على أن الوضع أصبح لا يطاق، وأن الصبر نفذ كون أن الحالة الاقتصادية تراجعت بصفة مهولة، في ظل غياب مشاريع اقتصادية بديلة تخرج العاصمة العلمية والجهة مما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية في المنطقة.  
وخلصت المناظرة  إلى الإعلان من طرف الكاتب الإقليمي ادريس ابلهاض أنها ستبقى مفتوحة، إلى حين صدور توصيات لرفعها إلى المسؤولين؛ نظرا لعدم تواجدهم خلال هذه المناظرة.





       

إرسال تعليق