adsense

2018/09/11 - 12:33 ص

توصلت جريد القلم الحر ببيان، من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع فاس سايس بخصوص وضعية المعتقلين على خلفية حراك الريف، المرحلين إلى سجن بوركايز وسجن رأس الماء بفاس جاء فيه:

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع فاس سايس
 09\09\2018
                         بـــــــــــــيــــــان
استمرارا في متابعة وضعية المعتقلين السياسيين لحراك الريف المرحلين إلى سجني فاس، و بعد الإطلاع  على تقرير جمعية ثافرا للوفاء و التضامن و تفاعلا مع ما ورد به  من وصف لمعاناة بعض المعتقلين المرحلين إلى سجني بوركايز و رأس الماء بفاس و خاصة منهم إسماعيل الغلبزوري  و عبدالحق الفحصي و حسن باربا ؛  انتدبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع فاس سايس الأستاذ محمد الوزاني بنعبد الله من هيئة فاس  للإطلاع و الوقوف على وضعية هؤلاء المعتقلين السياسيين و مطالبهم الملحة .
    و خلال الزيارة التي قام بها ذ. الوزاني لذات المعتقلين  يوم الجمعة 07 شتنبر 2018 بعد الزوال أفادوه فيها بما يلي
1 - استمرار معاناتهم مع المضايقات من طرف سجناء الحق العام و التجاوب السلبي أحيانا من طرف الإدارة مع شكاياتهم؛
2 - تعرض إسماعيل  الغلبزوري للتعنيف من طرف أحد الموظفين؛
3 -  توزيع المعتقلين المرحلين من الريف في زنازين مختلفة و تعمُد عدم تجميعهم و لو بشكل ثنائي ؛
4 - عدم منح المعتقلين المرحلين للمدة المسموح بها من المكالمة الهاتفية و كذا مطالبة بعض الساهرين عليها من المعتقلين التحدث بالدارجة عوض الريفية؛
5 : قصر المدة الزمنية الممنوحة للعائلات عند الزيارة مما لا يتيح للمعتقلين فرصة التواصل مع زائريهم لمدة كافية على اعتبار أن  بعض هذه الزيارات شهرية بسبب بعد المسافة بين الحسيمة و فاس؛
   هذا ، وقد  تم خلال هاته الزيارة التطرق إلى المطالب الأساسية للمعتقلين و أبرزها :
 أ- : ترحيلهم لسجن قريب من ذويهم ؛
ب : تجميعهم في نفس الزنزانة و لو بشكل ثنائي أو ثلاثي ؛
ج : تمكينهم من الوقت الكافي عند زيارة عائلاتهم لهم علما أنها تكون بشكل شهري ؛
د : منحهم التوقيت الكافي في الإتصال مع عائلاتهم عبر الهاتف و مطالبتهم بالكف عن استفزازهم و إلزامهم التحدث بالدارجة عوض الريفية من طرف بعض الساهرين على التواصل الهاتفي ؛
ذ : توفير العناية الطبية اللازمة و المناسبة للذين يعانون من أمراض و مضاعفات صحية؛
     بناء على ما سبق  ، فإننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و إذ نجدد تضامننا مع كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب فإننا نؤكد على ما يلي :
- مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب ؛
- إدانتنا لما يتعرض له المعتقلون من مضايقات ومعاملة مهينة و حاطة بكرامتهم ، و تجديد دعوتنا إلى ضرورة احترام كافة حقوقهم التي تضمنها لهم التشريعات و المواثيق ذات الصلة ؛
- تمكيننا كجمعية من حقنا في زيارة المعتقلين بسجن بوركايز و رأس الماء و التفاعل مع مراسلاتنا من طرف  إدارة السجن؛
- تحياتنا العالية للأستاذ محمد الوزاني بنعبد الله و من خلاله لكل هيأة الدفاع في متابعة وضعية المعتقلين،  وكذا لعائلات هؤلاء المعتقلين السياسيين على صمودها.

-عن المكتب

إرسال تعليق