adsense

2017/10/02 - 12:03 ص


. بقلم الزجال محمد الطويل

الميمة هاد الصباح قالت
نشوفوا ليك مرا من تافيلالت
الدموع بالفرحة لي سالت
بقيت واقف صامت
قلت نجبوها فين ما كانت
أيام العزوبية طالت
هاد النجمة ليا ما بانت
واقيلا فيا ما ثاقت
ولا عيني ليها  ما شافت
لكن نفسي عليا عابت
لمتني وليا خاصمت
تزوج نقد درية بارت
تزوج درية فطاعة الله عاشت
مشيت ومع الخيال سافرت
نسيت البطالة وشنو دارت
مشيت لربي وليه خاطبت

طلبتو يلاقيني بلي نفسي ليها راقت

إرسال تعليق