adsense

2017/10/06 - 11:05 م


عبد النبي الشراط
الهبوط في اللغة ليس هو النزول،لأن النزول يكون بهدوء وبدون إكراه ولا أوامر صادرة من السماء أو الأرض،بينما الهبوط عادة يكون بأمر سماوي أو بأمر بشري صرف ، ففي قصة بني إسرائيل حين عتوا وفسدوا في الأرض وعصو نبيهم موسى بعد أن نجاهم الله وهلك فرعون عن طريق إغراقه في البحر ..رغم ذلك عادوا وعصوا موسى عليه السلام فكان الأمر الإلهي المدوي في الآفاق: (..اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤوا بغضب من الله..) هكذا وصف القرآن الكريم قصتهم.
وفي قصة آدم وزوجه حين خالفا أمر الله بعدم الأكل من الشجرة ( وفيها تفاسير كثيرة،ليس موضوعها هنا) بعدما أغواهما إبليس لأن هذا الأخير رفض أداء التحية لآدم عليه السلام (السجود الوارد في الآية لا يعني أنه السجود المعتاد كما أوهمنا المفسرون طيلة قرون) ..حين رفض إبليس أداء التحية..وحين خالف آدم وزوجه تعاليم الله..قال لهم سبحانه:(..اهبطوا منها جميعا بعضكم لبعض عدو..) اي إبليس وآدم وزوجه ومن معهم من بقية خلق الله آنذاك ، وهو أمر صادر من السماء أيضا..
وبعد هبوط آدم وزوجه وإبليس ومن معهم من الجنة (ليست هي الجنة الموعودة يوم القيامة كما أوهمنا الفقهاء والمفسرون الإسرائيليون) طبعا..
بعد قصة الهبوط هذه أنزل الله الأنعام من السماء وهي المخلوقات الوحيدة التي لم تنشأ من الأرض وهي:( الإبل،الضأن،المعز والبقر) أنزل الله منها زوجين اثنين/ ذكر وأنثى/
( وأنزلنا لكم من الأنعام ثمانية أزواج..) (ذكر وأنثى من كل نوع).
أما الهبوط الذي يكون بأمر بشري هو ما نراه يحدث للكثيرين من الزعماء السياسيين والقادة الحاكمين عبر مختلف الأزمنة والعصور..ولحد الآن يوجد بيننا في هذه الدنيا الكثير من الأمثلة على هؤلاء الهابطين بأوامر وخطط بشرية ،(عائلة شاه إيران،عائلة السنوسي في ليبيا على سبيل المثال وآخرون كثر..) يسيحون الآن في الأرض بعدما كانوا ولدوا وتربوا في القصور وأطعموا منذ ولادتهم بطعام حمل على أواني الذهب وقدم لهم بملاعق من ذهب أيضا..لكنهم الآن لاجئين ومشردين في بلدان غير مواطنهم الأصلية و(إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)/يتذكرون/يعقلون/ ولكن من يأتي بعدهم لا يتذكر ولا يتفكر ولا يعقل..وتلك هي المأساة.
مناسبة هذا الكلام تأتي على خلفية ما أسماه الإعلام المغربي بمؤتمر الصحون والدجاج والخبز،في موقعة تدعى مركب مولاي عبد الله،ولو كان الأمير حيا بيننا الآن وشاهد ما شاهدناه، لطالب على الفور تغيير إسم الملعب وشطب اسمه منه.
قصة الهبوط التي نتحدث عنها الآن تختلف كثيرا عن هبوط بني إسرائيل من مصر وهبوط آدم وزجه وإبليس ومن كان معهم من بقية خلق الله من الجنة.
في سنة 1996 قدر لي أن أتعرف على السيد حميد شباط الذي كان حينها فقط نائب الكاتب الإقليمي لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وكان رئيسه المرحوم محمد تيتنا العلوي،كما كان أيضا نائبا لرئيس الجماعة الحضرية زواغة حديثة انشأة آنذاك وكان رئيسه الدكتور أحمد مفدي .
قبل ذلك وتحديدا في سنة 1990 كان ضمن المؤطرين لأحداث فاس الرهيبة التي تدخل فيها العسكر لإيقاف عمليات النهب والسرقة وحرق الممتلكات وقتل الأرواح،لكن حميد شباط كان يحلو له أن يسمي هذه الأحداث بالانتفاضة المجيدة...؟؟؟
اختفى شباط من الساحة بمكان يدعي أنه كان خفيا على أعين البوليس لكنه في حديث صحفي قال لمحدثه أن البوليس كان يتصل به بالهاتف..(كذبة + كذبة =؟؟؟).
تغيرت الظروف وصدر عنه عفو بتدخلات من عائلة آل الفاسي التي بهدلها خلال دعايته للمؤتمر السادس عشر لحزب الاستقلال..
نظم انقلابا ناعما على رئيسه د/مفدي بجماعة زواغة وتولى رئاستها لاحقا..
نظم انقلابات ... على رئيسه المحلي في النقابة بفاس السيد تيتنا العلوي..
قاد انقلابا عنيفا ضد الكاتب العام للاتحاد المغربي للشغل السيد عبد الرزاق أفيلال حيث استخدم العصابات والكلاب المدربة لإفراغ مقر الاتحاد بالدار البيضاء من أنصار أفيلال..
ثم قاد انقلابا (ديوقراطيا) واستولى على حزب الاستقلال وأصبح أمينه العام بالرغم من أن هذا الحزب يضم خيرة من العلماء والدكاترة والأساتذة والمثقفين..لكن المأساة أن الكثير من هذه الأطر دعمته وساندته..كيف حصل ذلك الله أعلم.
كنت صديقه ومستشاره، الشيء الوحيد الذي لم أتفق معه عليه هو طموحه لأمانة الحزب.
في سنة 2009 وبقاعة المركب الرياضي مولاي عبد الله صعد حميد شباط كاتبا عاما لنقابة الاستقلاليين..بعدما طرد منها للمرة الثانية بن جلون أندلسي الذي كان مجردا من كل الصلاحيات..حيث ترك له شباط الحبل على الغارب..وفي نهاية المطاف اتهمه بالاغتناء على حساب النقابة وهدده بفحص ماليتها..فما كان من المسكين بن جلون إلا أن خضع لشروط شباط..وبقية القصة معروفة عند الاستقلاليين ونقابييهم على السواء.
أصبح حميد شباط أمينا عاما لواحد من أعرق الأحزاب السياسية المغربية ..
أضحى ينظر بعينه اليمنى إلى رئاسة الحكومة..محتفظا بعينه اليسرى لمعركة أخرى..
كان حزب الاستقلال ضمن تشكيلة حكومة الإسلاميين الأولى بقيادة بن كيران..لكن بمجرد صعود شباط لأمانة الحزب كان أول إنجاز قام به هو إخراج الحزب من هذه الحكومة مقابل وهم وُعد به من قبل جهات معينة..ولكنه ظل يتذرع بالتحكيم الملكي..وكان الملك حينها خارج البلاد وبمجرد عودة جلالة الملك استقبل شباط في مدينة وجدة بناء على طلب الأخير وكانت أول صفعة تلقاها من الملك حين لم يلتفت إلى خروجه من الحكومة (الملك قاد بشغو) وأخرج الحزب من الحكومة دون أن يعلم وزراء الحزب لم أخرجوا منها؟؟؟
حين كان شباط نقابيا وسياسيا محليا كان دائم الفوز في الانتخابات الجماعية والبرلمانية بنسب عليا..
أول ترشيح له للبرلمان سنة 1997 فاز على منافسه الاتحادي ب 2400 صوت
لائحته الجماعية أول مرة بزواغة فازت بالكامل
وكذلك بقية المعارك الانتخابية..
لكن حين كان أمينا عاما لحزب الاستقلال هبط من من فاس مذموما مدحورا..وتلك قصة هبوطه الأول ..
الهبوط الثاني حصل حين انتزع منه شابا صحراويا قيادة نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب..عبر مؤتمر إعترفت به السلطات..
ناور كثيرا عبر عقد مؤتمر غير شرعي لذات النقابة فكان الهبوط الثالث..
وهبط للمرة الرابعة حين امتنع عن تنفيذ حكم قضائي بإخلاء مقر النقابة بالرباط..وكل هبوط كان مصحوبا بالشدة والقسوة..
الآن هو في مراحل هبوطه النهائي للأرض..
في المؤتمر السابع عشر للاستقلال بنفس المركب الذي صعد فيه منصة الكتابة العامة للنقابة ..هبط منه للمرة الخامسة بحياته (الهبوطية) وهو الهبوط الأخير..
الآن يفاوض مرؤوسيه السابقين على الأمور التالية:
أولا : تمرير التقرير المالي لينجو من الحساب والعقاب..
ثانيا: تنازل صديقه القديم ولد الرشيد على الدعوى المرفوعة ضده وتتعلق بالاختلالات المالية للحزب..
ثالثا:يطلب من مرؤوسيه أن يسمحوا له بالبقاء داخل اللجنة التنفيذية للحزب ومعه شضايا من أتباعه وعبيده السابقين..وهم من يفاوضون مكانه الآن.
كم من الآدميين كان شباط سببهم في الهبوط...
فلم لا يقبل بنفس المصير بروح رياضية؟
قد يتسامح معه الاستقلاليين والاستقلاليات فيقولون له إهبط ياشباط من حزب الاستقلال فإن لك ما سألت..
متأسف جدا على هذا الهبوط ياصديقي ..أعلم أن ذاكرتك قوية وتستوعب الدروس بسرعة نادرة،لكنني لا أعلم هل تتذكر نصيحتي لك سنة 2009 مباشرة بعد اعتلائك كرسي النقابة حين لقاء لنا بفندق بفاس..قلت لك ..كل ما كنت تحلم به وما لم تكن تحلم به قد حققته.
عمودية فاس،أمانة نقابة الاتحاد،البرلمان والمال وغير هذا كثير، فقط لا تفكر بأمانة الحزب فالأمر صعب عليك..وذكرتك بمثل دارجي يقول: اللي طلع بسرعة يهبط بسرعة.. أتمنى أن تتذكر هذه فقط..ولعلها كانت واحدة من الأسباب الكثيرة التي اختلفنا من أجلها وأنهينا ذلك سنة 2011 نهائيا، وحسم القضاء خلافاتنا البسيطة التي تعنتت في حلها بالطرق الودية..لكنك خسرت الدعوى كما تعلم ..
لم أكن أتمنى لك هذا الهبوط صديقي ..
دعواتي معك بالصبر.
ملحوظة
عبدالنبي الشراط كاتب صحفي، مدير دار الوطن للصحافة و الطباعة والنشر، مدير المركز المغربي للتطوير والتدريب، امتهن الصحافة في سن مبكرة، وعمل في بداية حياته الصحافية مراسلا للعديد من الصحف العربية، في العراق ومكة والأردن، وفي فرنسا وبريطانيا، اشتهر الشراط منذ نهاية التسعينيات بتأييده المطلق لحميد شباط، منذ كان هذا الأخير نائبا لرئيس الجماعة الحضرية زواغة، ويعتبر حسب الكثيرين العقل المدبر لشباط. حيث كان يفكر نيابة عنه، كما كان يكتب له الخطب والكلمات ويشكلها ويلقنها له قبل إلقائها في المؤتمرات.

إرسال تعليق