adsense

2017/10/19 - 12:35 م

ورد بمقال بموقع الكتروني محلي بمدينة صفرو مجموعة من المغالطات، بخصوص تسيير المستشفى الإقليمي محمد الخامس، حيث عمد كاتب المقال إلى مهاجمة المدير الإقليمي للمستشفى، بدون أن يتحلى بالأخلاقيات التي تفرضها مهنة الصحافة، وعلى رأسها الاتصال بالطرف الآخر قصد سماع روايته عن الحادث المزعوم، الذي لا أساس له من الصحة أساسا، كما ورد على لسان مدير المستشفى.
الموقع ذاته، لجأ إلى إقحام بعض ثوابت الأمة من أجل التأثير على الرأي العام المحلي، عله يكسب تعاطفه، بعدما أصبحت ساكنة صفرو تتبرأ بما ينشر ببعض المواقع، من مغالطات وأكاذيب لا تمت للواقع بصلة، وبأسلوب رديء يسيء إلى الصحافة والصحافيين.
ففي الوقت الذي أصبح فيه المستشفى الإقليمي محمد الخامس بصفرو يعرف نوعا من التدبير الجيد على يد المدير الجديد، الذي أخذ على عاتقه مهمة إعادة الاعتبار لهذا المشفى العريق، يأبى بعض المناوئين للتغيير والراغبين في استمرار الفوضى الى تأليب الراي العام المحلي، عبر نشر أكاذيبهم التي لم يعدأحد يصدقها لأن الواقع يكذبها، فبشهادة العديد من المستفيدين من خدمات المستشفى، فقد عرف تحسنا ملحوظا منذ تولي المدير الجديد هذا المنصب.
أما بخصوص الواقعة التي ساقها الموقع، والتي تخص إهانة رئيس جماعي، فلا تعد إلا مجرد ابتزاز من طرف صاحب موقع، لفرض أهواءه ونزواته على الإدارة، حيث تم منعه من زيارة لأحد معارفه خارج أوقاتها القانونية والمعتادة، مما دفعه إلى التحامل على الإدارة ونشر ادعاءات كاذبة لا أساس لها من الصحة.

إرسال تعليق