adsense

2017/10/20 - 12:34 ص

تقوم اللجنة الفرعية للأمم المتحدة لمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة بزيارة للمغرب من 22 إلى 28 أكتوبر الجاري.
وأوضح بلاغ للوزارة المكلفة بحقوق الإنسان، أن هذه الزيارة تعد الأولى للجنة الفرعية، بعد انضمام المغرب في 24 نونبر 2014 إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، مشيرا إلى أن اللجنة ستقوم بزيارات إلى أماكن الحرمان من الحرية، كما ستجري مباحثات مع أشخاص محرومين من حريتهم.
وأضاف البلاغ، أن اللجنة الفرعية أصدرت أيضا توصيات إلى الدول الأطراف، للإسهام في التدابير الوقائية الرامية إلى حماية هؤلاء الأشخاص من التعذيب، ودعم الدول في تنفيذ أحكام البروتوكول وإنشاء الآلية الوطنية لمنع التعذيب، وتقديم تقرير سنوي عن أنشطتها إلى لجنة منع التعذيب وإلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
وقد أنشئت اللجنة الفرعية التي بدأت أعمالها في فبراير 2007، بعد بدء تنفيذ البروتوكول الاختياري في يونيو 2006، وتتألف من 25 خبيرا ينتخبون لولاية مدتها أربع سنوات قابلة للتجديد، ويجتمعون ثلاث مرات في السنة بمكتب الأمم المتحدة في جنيف.
ويتضمن برنامج الزيارة، اجتماعات مع العديد من ممثلي الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، فضلا عن ممثلين عن المجتمع المدني.

إرسال تعليق