adsense

2017/10/15 - 10:28 م

بقلم الأستاذة امال السقاط الضخامة
الا يا ايام عمرصرفت هدرا غدرا الا فاخبرينا
إلى أين المسير هذه المرة او المصير يودينا.
تدورين تطوفين بسرعة ضوء ناسفة مساعينا
هذي مقاذفنا قد ثعبت وكلت بربك إلافارحمينا.
زعموا ما زعموه تخطيطا رسما حرفا رقما تم لحنا.
عن زمن علم فلا هو اعترف ولانحن قد تعلمنا.
وصفوه بالحداثة مغترفين عن جهل به احترقنا.
وهللوا بفضاء عولمة محلقين ابتداع قيم غربتنا.
حكوامن اساطيرهم تلك عن حضارة عالم طوقتنا.
مختزلين الكون قرية وبدهائهم مسافاتها طوتنا.
ويحي انامن ألوان قزحية بسحرها الفتان انبهرنا.
ومن سذاجة عقول بها سلبت نورونا ربه ابتلينا.
وجع يئن فراغا قاتما وعند بزوغها لقبلتها اتجهنا
شلالاتها عيون متفرقة تجذبنا إليها مهما فعلنا.
فاسرعنا الخطو نحوها لاهثين تجرعنا فصرعنا.
أين نحن من منابع ومبادئ سلف عنها تخلينا.
ولغة حضارة امم اصبحناجاحدين اليها ولها تنكرنا.
تاريخ مجد وسؤدد وحضارة انسانية لعصور بنينا.
حكمه الدرر تخبركم قراء تناله اليوم ما استفدنا.
لما غفلنا ثرات وتقاليد عرف ثم ثقافة أصل مسخنا.
هي نواميس طبيعة تكره الفراغ شئنا ذلك ام ابينا.
لقواعدها تخلص العطاء سخاءا وجودا موفية وزنا.
تكرم من يكرمها بينما نحن ولقواعدنا كنا قد فرطنا.
وهم عابث ندورحوله لاهثين بلا حلم من اجله كنا.
بين مد وجزر وفي لحظة مخاض من برجنا نسفنا.
لنتذوق تفرقة وغضب حروب ومر نكهاتها اغترفنا.
تتجرع في كل مرة ويلاتها خاضعين وما اتعظنا.
بين مفروض ومرفوض وبين حقيفة واقع يمزقنا
نعيش حياة فناء اذن ولجوهرها بعد نحن ماوعينا.
هيهات لوبنضج فكرو وعي مسؤول امورا ادركنا.
او لصواب عقل راجح وحكيم حينئذ كنا قد ملكنا
لكان الحال غير الحال ولكل سؤال بالعلم أجبنا.
فلا عبث بقيم اوجحود مبادئ سلف لزمن وحدتنا
ولاكنا لأخلاق غريبة ابتدعوها بيننا قبلناها ورحبنا.
اه لوندرك ماال دوران دهربنا بلاهوادة وما ينتظرنا.
رحماك مولاي من طاحونة زمن لعوب منه تعبنا
ولعواقب زمن غدر مسبوك مسكوك ما احتسبنا.
هذا الجهد قد كل مضيوما ومن عبء زمن قهرنا
وازددنا غيضا من عملة لغة ذو لحروف عصر ماخبرنا.
وهذي الخطوات وان تثاقلت فلازال ألامل يراودنا
علم و عمل وتحقيق طموح غد افضل ابدا يسكننا
فهلا زرعنا بذور تفكير تقربنا لأجل طفولة تسعدنا
ونثرنا مبادئ حب وسلام لإنسانية تجمعنا توحدنا.

إرسال تعليق