adsense

2017/10/05 - 1:49 م

أعلت الحكومة الإسبانية مساء يوم الأربعاء 04 أكتوبر الجاري، أنها "لن تقبل أي مساومة أو ابتزاز، كما أنها لن تتفاوض على ما هو غير شرعي في علاقة بالتحدي الانفصالي بإقليم كتالونيا ( شمال شرق إسبانيا ) .
وأكدت الحكومة الإسبانية في بلاغ لها، جاء ردا على تصريح أصدره ليلة الأربعاء رئيس جهة كتالونيا كارليس بيغديمونت أن هذا الأخير إذا كان يرغب في الحوار أو التفاوض أو أن يبعث بوسطاء فإنه يعرف جيدا ما يجب القيام به وهو العودة أولا وقبل كل شيء إلى طريق الشرعية والقانون الذي كان يجب ألا يزيغ عنه منذ البداية.
وكان كارليس بيغديمونت رئيس إقليم كتالونيا قد أكد في خطاب له أنه مستعد للانخراط في مسلسل الوساطة والتفاوض بخصوص موضوع استقلال إقليم كتالونيا .
وأوضحت الحكومة الإسبانية، أن على السيد بيغدمونت الذي تسبب في العديد من المشاكل من خلال ممارساته غير الشرعية أن يسحب بداية التهديد بالقطيعة، وأن يبدأ بفتح باب الحوار مع جميع الأحزاب السياسية الكتالانية التي انتهك حقوقها.
ومن جهة أخرى جددت الحكومة الإسبانية رفضها الكلي والمطلق للانتقادات التي أطلقها رئيس جهة كتالونيا ضد الخطاب الذي ألقاه أمس الثلاثاء العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس.
وقالت الحكومة إن هذه الانتقادات تكشف بالملموس أن السيد بيغديمونت ليس فقط ضد القانون والشرعية ولكنه بعيد كليا عن الحقيقة .. لقد أضاع رئيس الإقليم هذا المساء فرصة ذهبية لإعادة كتالونيا إلى سكة التعايش والشرعية.
وأشار رئيس إقليم كتالونيا إلى أن الخطاب الذي ألقاه العاهل الإسباني لم يتضمن أية دعوة إلى الحوار أو التفاهم ارتباطا بالوضعية التي يعيشها الإقليم.
وكان العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس قد أكد التزامه كملك للبلاد بالوحدة واستمرارية الدولة الإسبانية، وكذا التزام العرش الإسباني باحترام الدستور والديموقراطية .
واعترف العاهل الإسباني في خطاب إلى الأمة، نقله التلفزيون مساء أول أمس الثلاثاء، بأن إسبانيا تعيش حاليا أوقاتا عصيبة في حياتها الديموقراطية في إشارة إلى التحدي الانفصالي بإقليم كتالونيا .
وقال الملك فيليبي السادس، أمام هذه الوضعية التي تكتسي خطورة كبيرة فإن من مسؤولية السلطات الشرعية في الدولة أن تكفل النظام الدستوري وسير المؤسسات بصورة طبيعية واحترام دولة القانون والحكم الذاتي لكاتالونيا على أساس الدستور ونظامها الخاص بالحكم الذاتي.
وأكد أن الهدف النهائي من وراء الاستفتاء الذي أجرته الحكومة المحلية بكتالونيا هو إعلان الاستقلال بطريقة غير شرعية، مضيفا أن هذه السلطات وضعت نفسها بطريقة واضحة على هامش القانون والديموقراطية
وذكر بأن بعض السلطات الكتالونية قامت منذ مدة وبطريقة متعمدة ومستفزة بخرق مقتضيات الدستور والنظام الخاص بالحكم الذاتي للإقليم، مضيفا أن هذه السلطات بتصرفها غير المسؤول تكون قد انتهكت بطريقة قطعية مجمل التشريعات والقوانين المعمتدة بشكل شرعي.
وتابع العاهل الإسباني، إنهم انتهكوا أسس الديموقراطية التي ترتكز عليها دولة القانون، كما أنهم أفسدوا ذلك التعايش والتفاهم الذي يعيشه المجتمع الكاتلاني، وهم بممارساتهم يعملون للأسف على تقسيمه.
وكانت السلطات المحلية بإقليم كتالونيا قد نظمت يوم الأحد الماضي استفتاء حول الاستقلال اعتبرته الحكومة المركزية بمدريد غير شرعي.

إرسال تعليق