adsense

2017/09/11 - 12:19 ص


 بقلم ذ.امال السقاط الضخامة

كم تكفينا من كفى
لنكف عن كفى وكفى
عن ما اضمر خلسة منا
ثم اخفتى
عن ليل طويل تاه معناه
بين متاهات دروب
    وتفاهات ظروف
فتبعثرت حروفه
رافضة تاالفا
ما وضح نهاره وما انكشف
متمردا ثائرا  عاصيا مخالفا
كم تكفينا من كفى
لنكف عن كفى وكفى
ونصون رسالة عز
اخلاصا
بها أمرنا ونلزم الوفا
كم تلزمنا من صلاة
في خشوع وتضرع
نتوسل  مبتهلين
رافعين  الاكف
لنعيد بناء جسور من جديد
فنعبد طريفا،
ونقرب مسافة
لنصلح ونقوم ما قد اختلف
يا وحي نفسي مما أرى
مذهولا مذعورا مرتجفا
تمرد.........تدمر.........  
سخف يصارع سخفا
بعضنا يكذب
بعضنا يخون
وبعض ضحية
أخطبوط ملعون
فقر ،جهل ،مرض مزعوم
تراه يبيع العزيز دون خوف
والاخر يشتري
في استهتار وسخف
مفرقا  ما قد  ائتلف
يستشري كسوسة نخرة
منتهزا حزنا،الما،ظروفا
حرباء تتلون
تتزين بقناع  خبث
وتدعي ظرفا  ولطفا
تسير في كل اتجاه
فوق تحت،مع ضد
  أمام  و  خلف
هي واحد
في رداء تعدى الالفا
تزعم أفكأ لك محبة والفا
وبعض،يلهث طمعا وجشعا
يلم،يلهف بنهم و ما اكتفى
تملقا،غشا،رشوة،زوراوزيفا
تسلطا ، غلبا ، وجفا
يا ويح نفسي من فوضى وعبث
اصبحا،واضحيا لغة عصر
خرف،فانجرف ثم انحرف
ما عساي اقول او أحكي
لابنائي ان سألوني يوما
عن تاريخ  مجد  سلف
عن نورانية ذكاء فكر
خطت بابداع حضارة بشرية
في تناسق ورقي
باعتدال  قد   ائتلفا
او عن تصانيف علوم
في كتب
ألفت حبا  و  شغفا
او عن ثرات يفوح أصالة
عمرااااااانا    و    زخرفا
كم تكفينا من كفى
لنكف من كفى عن كفى

بات ليلنا يخجل مما نسرده
حين  نحاكيه
فيدمي الفؤاد الموجوع
ويذرف الدموع
ثم يكيل الأحرف
بحرنا يهيج صخبا
تلاطم أمواجه الغضبى الصخور
تستحلفكم مناشدة
يا قوم العز زاد كم الله شرفا
كفاكم تجاهلا ، تمردا وتعنيفا
كفاكم صمتا وتكتما
كفاكم تضليلا و زيفا
تبيعون الوهم تجارة رابحة
لعقول
كأنها مستنسخة
تتجرع الطعم غفوة
حماقة منها وسخفا
يا ويحي مما بت أعيشه مرارة
الحظه رغما
لساني كاتم والأيدي مقيدة
تتضرع غيثا وغوثا وورفا
كم تكفينا من كفى
لنكف عن كفى من كفى
ونداوي جراح ماض وحاضر
ثم مستقبل
بما ظهر منه وما اختفى
كم تكفينا من كفى
لنكتفي بكفى   
كفى
ونتصالح مع أنفسنا
قيمنا ،مبادئنا
لغة
تاريخا
ثراتا
حضارة نسجت والفت
ثم اتبثت ورسخت
وجودكيان منذ الازل قد عرف
ما بال ضميره اليوم قدخرف وغفا
و ينابيع خصبه
لا تجود إلا رياءا  وتكلفا
بعد ان كان مصدر الإلهام
زاده  السؤدد عزا وشرفا
ليباغثها اليوم جحودا
وايرافا  بالقفا
كم تلزمنا من كفى
لنكتفي و كفى
كفى
فينصف بعضنا البعض
محبة وسلاما ثم تاالفا
لاتبخيسا ا وتكلفا
او أقصاءا  او  جفا
كفانا عبثا وتضليلا وتخريفا
فكم من جوهر معنى
حرف خيانة  فنسف
وكم من بناء أثره
ظلما  قد  خسف
فكم تكفينا من
 كفى كفى وكفى
لتردد عفا الله عنا وعنكم
ما قد سلف
ونعيش بحب و صدق سلام
ثم توافق
احتراما، اعترافا ، وتاالفا
 وكفى

إرسال تعليق