adsense

2017/05/11 - 9:39 م


أعربت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع صفرو، عن تضامنها اللا مشروط مع ضحايا حريق سويقة لمقاسم، وطالبت السلطات العمومية بتحمل مسؤولياتها اتجاه الضحايا ومدهم بما يلزم من مساعدات مالية وعينية .
واستنكر بيان الجمعية الذي توصلت جريدة القلم الحر بنسخة منه، تأخر رجال المطافئ الذين لا يبعدون عن مكان الحادث إلا بأمتار قليلة جدا، حيث لم يأتوا إلا بعد اندلاع الحريق بساعة و 50 دقيقة، رغم تعدد الاتصالات، الشيء الذي يطرح شكوكا كبرى حسب ذات البيان ويستتدعي فتح تحقيق دقيق حول أسباب و مراحل الحادث.
وسجل بيان المكتب المحلي للجمعية، تضامنه مع الضحايا اللذين يقارب عددهم 300 شخص، كما حيي صمودهم رغم الظروف العصيبة، واحتجاجهم على لا مبالاة السلطات المحلية والمجلس البلدي، اللذين اكتفوا خلال الاجتماعين المنعقدين بمقر البلدية بالوعود للمتضررين، بحضور مكتب الجمعية المغربية لحقوق الانسان، يضيف البيان.
وشدد المكتب المحلي في بيانه، مطالبة الجهات المسؤولة بفتح تحقيق شفاف ونزيه ودقيق لكشف أسباب الحريق ، وإعلان نتائجه مع اتخاذ ما يلزم من الإجراءات التأديبية في حق مرتكبيه، كما طالب السلطات والمسؤولين بالتدخل السريع لجبر الضرر، و إنقاذ أسر الضحايا من مصير التشرد الذي يهددهم.

إرسال تعليق