adsense

2017/05/24 - 10:37 م


تعقد "حركة الممرضات والممرضين من أجل المعادلة" يوم غد الخميس 25 ماي 2017 ندوة صحفية وطنية بالرباط، من أجل تسليط الضوء حول آخر مستجدات ملف المعادلة، وأيضا تصور الحركة لكيفية أجرأة المعادلة بشقيها: الادارية والعلمية.
وتاتي هذه الندوة، بعد الاجتماع الوطني الأخير بفاس والذي اتهمت فيه الحركة الوزارة الوصية والحكومة بالتعامل القاصر مع ملفهم المطلبي المستعجل، والذي يتناقض مع تصريح وزير الصحة الأخير، والذي اعترف فيه بقبة البرلمان أمام ممثلي الأمة بأحقية الممرضين بمطلب المعادلة، دون أن يتم الإسراع بأجرأة هذا الحق وتنزيله سريعا على أرض الواقع، تفاديا للمزيد من الاحتقان في هذا القطاع الحساس.
الحركة وعبر بيانها الوطني الشديد اللهجة، اتهمت فيه وزارة الصحة باستهداف المهنة، من خلال فراغ قانوني متعمد و إغراقها في خصاص مهول، مما يزيد من غضب الممرضين والممرضات، وعزمهم على النهوض بهذه المهنة الشريفة، والتي تعرضت للظلم بعد توالي سياسات صحية فاشلة، أدت إلى هذا الوضع الكارثي.
وتؤكد الحركة على ضرورة الإقرار الفعلي للمعادلة العلمية والإدارية بالجريدة الرسمية، من خلال الاعتراف بمماثلة دبلوم ممرض مجاز من طرف الدولة بالإجازة الوطنية، وفتح مسالك ماستر ودكتوراه بجميع معاهد ISPITS والجامعات المغربية وتخويل الممرضين ولوجها، وإعادة ترتيب ترقية وإدماج  الممرضات والممرضين، ضحايا نظام IFCS  في السلالم المناسبة للوظيفة العمومية، ابتداء من السلم 10 وبأثر رجعي، مع إحداث درجة خارج السلم كتسوية لوضعية مختلة، تسببت فيها وزارة الصحة عبر تماطلها المقصود في تنزيل نظام LMD.
نفس البيان والذي ثمن عاليا مساندة النقابات لنضالات الحركة منذ تأسيسها، دعاها الى تحمل مسؤولياتها التاريخية والدفاع عن مهنة التمريض.
وفي الأخير، هددت الحركة بالدخول في اعتصام مفتوأمام وزارة الصحة، إن لم تتم الأجرأة الفعلية لمطلب المعادلة، وبشل القطاع ككل وبشكل مستمر.


إرسال تعليق