adsense

2017/05/13 - 12:25 م


بعد جريمة القتل المروعة التي عرفتها منطقة بنسودة بفاس مساء أمس الجمعة، والتي كانت بطلتها فتاة نحرت عشيقها على الطريقة الداعشية من الوريد إلى الوريد، عندما لم تتقبل الوضع الذي شاهدت فيه حبيبها وهو في أحضان أخرى، استيقظت ساكنة منطقة أكدال بفاس صباح اليوم 13ماي 2017 على وقع جريمة قتل بشعة، أبطالها هذه المرة حسب مصادر القلم الحر، مهاجرون أفارقة ينحدرون من جنوب الصحراء، وقد راح ضحيتها الحارس الليلي لقيسارية العلج بفاس، المسمى قيد حياته عزوز.
وحسب مصادر من عين المكان، فإن العصابة المنحدرة من جنوب الصحراء اقتحمت قيسارية العلج وسط مدينة فاس، بهدف السطو عليها حيث عمدوا إلى تكبيل الهالك، الذي قاوم بشراسة الجناة الشيء الذي دفعهم إلى خنقه للحد من صراخه.
وأضافت ذات المصادر، أن سكان شارع الحسن الثاني وحارس قيسارية غيثة المجاورة لقيسارية العلج، تمكنوا من الإطاحة بعنصر من أفراد العصابة، وهو يحمل كيسا مملوءا بالهواتف واللوحات الرقمية.
وقد استنكر تجار قيسارية العلج وقيسارية غيثة هذه الجريمة البشعة، وتوعدوا بالخروج في مسيرة احتجاجية لأنهم ضاقوا الويلات من تصرفات هؤلاء المهاجرين الغير الشرعيين.
وفور علمها بالحادث، حضرت إلى عين المكان العناصر الأمنية للقيام بالإجراءات اللازمة لمعرفة أسباب و ملابسات الجريمة.

إرسال تعليق