adsense

2018/09/01 - 12:26 م

أعرب أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن بالغ القلق والاستنكار، إزاء ما أعلنه البيت الأبيض بشأن توقف واشنطن عن تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".
واعتبر أبوالغيط، في بيان اليوم السبت، أن هذا القرار يفتقر للمسؤولية والحس الإنساني والأخلاقي، محملا واشنطن المسئولية عما سيُلحقه هذا القرار من أضرار كبيرة بنحو 5 ملايين لاجئ فلسطيني يعتمدون في معيشتهم اليومية على ما تقدمه الوكالة من خدمات، خاصة في مجالات الصحة والتعليم والتشغيل.
وشدد الأمين العام على أن الولايات المتحدة تتخلى بهذا الإجراء الظالم عن مسؤوليتها السياسية والأخلاقية إزاء مأساة اللاجئين الفلسطينيين، التي لم تجد طريقها للحل منذ 70 عاما، مؤكدا أن القرار يفاقم من مشكلات الأونروا وأزماتها التي تابعناها بقلق بالغ خلال العام المنصرم.
من جانبه، أشار السفير محمود عفيفي، المتحدث باسم الأمين العام، إلى أن الأهداف وراء القرار الأمريكي واضحة، وأن الإدارة الأمريكية لم تخف رغبتها في إسقاط قضايا القدس واللاجئين من طاولة التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وأضاف أن هذا التوجه يُفرغ أي عملية سلمية من مضمونها، ويُمثل انصياعاً كاملاً ومؤسفاً لرؤية الاحتلال الإسرائيلي في فرض حلٍ نهائي على الفلسطينيين لا تتوفر فيه أدنى مقومات العدالة أو الاستدامة.
وأعلنت الخارجية الأمريكية أمس، أن واشنطن لن تقدم أي مساهمات لمساعدة وكالة "أونروا" بعد الآن.
وفي أول رد فلسطيني على قرار الإدارة الأمريكية، قال نبيل أبوردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن قرار الولايات المتحدة وقف تمويل وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) "اعتداء سافر" على الشعب الفلسطيني.

إرسال تعليق