adsense

2018/03/05 - 9:19 م


وأخيرا مُثل صباح اليوم الإثنين القيادي في حزب العدالة و التنمية حامي الدين، أمام قاضي التحقيق لدى محمكة الاستئناف بفاس في قضية مقتل الطالب القاعدي بنعيسى أيت الجيد، بعد امتناعه عن الحضور في دجنبر 2017 ويناير 2018 بمبرر في مهمة خارج أرض الوطن، كما حضر الجلسة الشاهد الوحيد في هذه القضية التي عرفت مدا وجزرا في ردهات المحاكم، و تجاذبا بين عائلة ورفاق آيت الجيد وبين إخوان حامي الدين، "الخمار الحديوي"، لتكون المرة 75 يحضرها الأخير منذ سنة 1993.
وردا على الندوة التي عقدها حامي الدين بالرباط ، والتي اعتبرها رفاق بنعييسى نوعا من التأخير و الضغط على العدالة، احتج صباح اليوم العشرات من رفاق بنعييسى، مطالبين بتطبيق العدالة في ملف اغتيال رفيقهم آيت الجبد.
ويشار إلى أنه تم تأجيل الملف إلى غاية 27 مارس المقبل، من أجل الاستنطاق التفصيلي والاستماع إلى الشهود.




إرسال تعليق