adsense

2018/03/11 - 9:07 م


بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف يوم 08 مارس من كل عام، كرمت يوم أمس  السبت جمعية "فاس-سايس" بالقاعة الكبرى بالبطحاء بالعاصمة العلمية، أحد الوجوه النسائية المتميزة التي تركت بصمات تبقى ذكراها خالدة تتحدث عنها الأجيال، ويتعلق الأمر ببطلة  أولمبياد 1984 بلوس أنجلوس في سباق 400 متر حواجز "نوال المتوكل"، وذلك اعترافا لها لما أسدته لبلدها كرياضية وكمسؤولة حكومية، وما تروجه لاسم المغرب على الصعيد الدولي.
وخلال كلمته بالمناسبة، عبر السيد حسن اسليغوة الرئيس الوطني المنتدب لجمعية "فاس-سايس" أن تكريم"نوال المتوكل" والإحتفاء بها يأتي على مجهوداتها ومسيرتها المتميزة، وتقديرا لها لما قدمته وتقدمه من أعمال جليلة لصالح الوطن، وكذا لما تساهم به في أوراش الرياضة الوطنية.
وأضاف اسليغوة أن تكريم المحتفى بها بمدينة فاس، يعد تكريما لشريحة واسعة من الرياضيات اللواتي يشرفن بلدهن المغرب، وتكريما أيضا للأجيال الصاعدة من الرياضيات في مختلف التخصصات، اللواتي يتخذنها قدوة ونمودجا الذي يجب أن يحتدين به.
من جهته، اعتبر عمدة فاس السيد إدريس الأزمي الإدريسي خلال مداخلته أن نوال ملك لكل المغاربة، واصفا إياها بالمرأة التي كدت وجدت في هدوء وتواضع خدمة للوطن من خلال المواقع والمناصب التي تقلدتها.
"نوال المتوكل" شكرت بدورها "جمعية فاس-سايس"، وكذا مكونات العاصمة العلمية عن هذا التكريم، مضيفة أن هذا التكريم إنما يدل على أن هناك إيمانا عاما باليوم العالمي للمرأة، وبإنجازات النساء المغربيات، مذكرة بأن هذا التكريم يأتي بعد الذي حظيت به قبل 20 سنة من طرف الجمعية ذاتها، وأكدت بأن ما تقوم به وما تناضل من أجله إنما يعكس العمل الذي تقوم به المرأة المغربية ككل.
يشار إلى أن هذا التكريم حضره والي جهة فاس-مكناس  السيد سعيد زنيبر، وكافة مكونات المدينة من سلطات محلية ومنتخبة وبرلمانيين وجامعيين وجمعيات رياضية وفعاليات من المجتمع المدني.

إرسال تعليق