adsense

2018/03/28 - 8:40 م


تشكل مخلفات  (الفيتور) ومادة المرج الناتجة عن عملية عصر الزيتون التي تتدفق بوادي بوفكران بجماعة عين البيضا قبيلة اشراردة بوغزوان التابعة لإقليم فاس من أحد معاصر الزيتون بالمنطقة، مشكلة بيئية حقيقية، مما يؤثر سلبا على صحة القاطنين في المناطق المجاورة، وإصابتهم بحساسيات تنفسية جراء انتشار الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف، والحشرات، وكذا على المواشي التي تقتات من أعشاب المراعي المشبعة بمخلفات مادة المرجان، بل تصل هذه الأضرار إلى أشجار الزيتون والمحصول الزراعي، بسبب تلوث التربة والفرشة المائية.
وقد تعالت مؤخرا أصوات مجموعة من المحتجبن، الذين يمر بمحاداتهم واد بوفكران الذي يصب في سد اعوينات الحجاج، محذرين من مخاطر التدبير الغير السليم الناتج عن بقايا هذه المعصرة، مطالبيبن الجهات المسؤولة بالقيام بمجهودات كبيرة للحد من هذه الظاهرة ، التي تقلق راحة ساكنة 12 دوار، كلما حل موسم جني الزيتون وطحنه، عن طريق تشديد المراقبة على هذه المعصرة، و ذلك بإرغامها على إنشاء قنوات خاصة لتصريف نفاياتها الى أماكن بعيدة عن السكان، ومراقبة زيوتها ونظافتها، وظروف إشتغالها ، حماية لصحة وسلامة المواطنين.



إرسال تعليق