adsense

2018/03/28 - 12:56 ص

أجل قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بفاس، صباح اليوم الثلاثاء، البت في قضية ملف المستشار البرلماني والقيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، بعد الاستماع إليه في إطار التحقيق التمهيدي، إلى غاية يوم 19 أبريل المقبل، وذلك لمباشرة التحقيق التفصيلي معه، على خلفية الشكاية التي وضعتها عائلة الطالب اليساري آيت الجيد محمد بنعيسى، تتهمه فيها باالمشاركة في قتل ابنها سنة 1993بفاس.
وولج حامي الدين الذي أُختير كاتبا جهويا للبيجيدي بالرباط سلا مؤخرا إلى محكمة الاستئناف بفاس، مؤازرا بلفيف من المحامين والقياديين يتقدمهم المحامي عبد الصمد الإدريسي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، ونور الدين بوبكر، الرئيس السابق لجمعية محامي العدالة والتنمية، وعبد المولى المروري، عضو منتدى الكرامة الذي يترأسه حامي الدين، تحت شعارات تنديدية من المحتجين من حقوقيين ومتعاطفين مع عائلة آيت الجيد، والذين اصطفوا أمام بوابة المحكمة مطالبين بتحقيق العدالة وعدم الإفلات من العقاب.
وتميزت جلسة الاستماع الثانية هذه بمساهمة محمد الهيني، المحامي بهيئة تطوان والقاضي السابق، والذي استقبل بالورود من طرف رفاق آيت الجيد، حيث حضر قاطعا المسافات للترافع عن المطالبين بالحق المدني،  مصرحا بأن الغرض هو المساهمة في الكشف عن الحقيقة.

إرسال تعليق