adsense

2018/03/10 - 7:29 م


بقلم الاستاذة امال  السقاط الضخامة

يامن تدافعون عن حقوق المرأة وانتم تحتفلون
هذا صوت المرأة يناديكم يناديكم فهل تسمعون
متى تستوعبون فتدركون او تتداركون لتجيبون
لست أبتغي إلا انصافا عادلا ان كنتم لا تعلمون
ليتكم به تعون فتنصفون وله ابد الدهر تناصرون
اعذروني ياسادتي فأنتم المثقفون و العارفون
واعذروا قلة فهمي لأمور فانا المحبط المغبون
في زمن فوضى غدر طاعن  خوان فاتن مفتون
زعمنا الاجتهاد بإخلاص فصده تظلما المدمرون
وابتغينا حبا زرع خصب ففرزنا أشواكا المرتزقون
 ليتهم يدركون بمنطق المكيالين أين سيصلون
وليتني افهم ما يصنعون اوادرك بماهم يفكرون

يامن تدافعون عن حقوق المرأة وانتم تحتفلون
هذي نساء  واطفالهن تراهم في صمت يعانون
و لسعة برد قارس في أعالي الجبال  يكابدون
ولقمة عيش في صبر وجلد من أجلها يكافحون

يامن تحتفلون وعن حقوق المرأة انتم تدافعون
تفكرون تجتهدون وتجدون ثم تقترحون فتجيدون
قد علمونا ونحن صغارا ان بها مصيرا يكون اويهون
هي المراة الاس وعماد الاسرة المتوج المسنون
ونبضها الخافق حضن دافئ حصنها الصلب المصون
رعاية تربية وتعليم ولم شمل يحفظه سر مكنون
حيث لاتفرقة لاتفكك لاعصيان لاتمرد لاغباء او جنون
حيث لاتشرد أطفال لاغتصاب ولامخدر زمن عفيون
لاحروب تيتم ترمل تشتت تقوض ما تبنيه السنون
لاثقافة كراهية لاعنف في غيابها إليه قد يلجؤون
والأخطر ان راوه لغة او سلاحا فاصلا به يحتمون
آه آه عن مصير اطفال عصرو ما صنعنا لهم لو يدرون
عفوا ما صنعنا بهم لو يعون فيدركون ثم يسائلون
وآه ثالثة أعمق واغور عن أجيال غد حين يتعجبون
من درجة وعينا ومدى فهمنا لتاريخ وازن موزون
كيف صناه صرفناه مضيفون له ام نحن مقصرون
وعن رموز ثرات حضارة وما بناه السلف المصون
وما انجزناه في هذا العصر  ليخلد حين يقارنون
هناك اطفال  وهنا شباب يبحثون و انتماء يبتغون
كأنهم يشحدون لجرعة حنان وحب صادق يتسولون
اعترافا بكيان مهمش مقصي في سوق مشحون
اولمة اسرة يغمرها انس فرحة أب وام عطوف حنون
ميزان تتكامل بهجته بتكافى كفيه قسطاس مصون

 يا من تحتفلون بعيد المرأة ليتكم تدركون فتقتنعون
أن المرأة ياسادة ليست فستانا جميلا او كحلا بالعيون
ليست جسدا ممشوقا وليست إغراء شيطان صهيون
ليست فتنة كما تزعمون او تظنون حين لها تشيئون
ترونها كذلك فتخطئون وبفعلكم ذاك كثيرا لها تسيؤون
المرأة ياسادة إنسان كيان مالكم في ما اذن تجادلون
عبثا بجوركم عليها حقوقا تنهكون وفضلا لها تجحدون
حين تنكرونه فتتنكرون وانتم الواهمون واقعا تحرفون
 تختارون فتنتقون ومن وحي إبداعاتكم لها ترسمون
المرأة نور الحكمة متوج بالعقل الوازن والحياء الموزون
عطاء سخاء بناء بنيان صلب كيان تاريخ حضارة ولقرون
حياة عمرت واثمرت من حسن تدبير كان به بنات وبنون

فياليتنا نعي ونفي ولأمانة وظيفة بدنيا بإخلاص نصون
وياليتنا ندرك وتدركون فتقنعون بحكمة وانتم تنصفون
أن اساس كل تقدم انما يبزغ لحظة وعي وإدراك موزون
فاهتمام اذن بالمراة والاسرة  والتعليم ألباني المسنون
لنحتفل حقا بعيد المراة ثم العهد والأمانة قسما نصون.




إرسال تعليق