adsense

2018/06/02 - 12:19 م

توصلت الجريدة بنسخة من البيان الذي أصدرته الجامعة الوطنية للتعليم المعروفة بالتوحه التينوقراطي، والذي عبرت فيه عن رفضها لتسخير سلطة الإدارة التربوية في الانتقام من الأساتذة، كما أكدت على الاحتفاظ بحقها في التضامن واتخاذ كل الخطوات من أجل التصدي لكل السلوكات الماسة بكرامة الأستاذ داعية نساء ورجال التعليم إلى رفض كل أشكال الحط من الكرامة.
وجاء هذا البيان، على خلفية تعرض أستاذ لمادة الرياضيات ( ج.ا) بالثانوية التأهيلية محمد الفاسي إلى تبخيس لعمله من قبل مفتش إقليمي، تدخل أثناء زيارته للاستاذ عدة مرات، ليصحح له ما اعتبره مفاهيم خاطئة، الشيء الذي اضطر معه الأستاذ إلى تذكير المفتش بأبجديات المهنة، التي تقتضي الاحتفاظ بكل الملاحظات إلى نهاية الحصة، الأمر الذي لم يستسغيه المفتش وأثار حفيظته، وانسحب على الفور، ليبدأ مسلسل الانتقام بتواطؤ مع إدارة المؤسسة، وفق ذات البيان، بلغ حد عرض الأستاذ على المجلس التأديبي.
وأكدت الجامعة الوطنية للتعليم، على مواصلتها فضح كل الخروقات التي تمس الأسرة التعليمية، مطالبة من الجهات المعنية التدخل لوضع حد لما اعتبرته شططا في استعمال السلطة الإدارية، ومذكرة بكون المفتش المذكور له سوابق في نفس الموضوع.
أسفله نسخة من البيان كما توصلت به الجريدة:

إرسال تعليق