adsense

2018/06/04 - 11:15 م

.
أكد الحزب الشعبي الأوروبي، أكبر قوة سياسية بالبرلمان الأوروبي، اليوم الإثنين، استنكاره الشديد لمضمون وثيقة اعتمدها أعضاء جمعية لشباب الحزب بخصوص قضية الصحراء المغربية.
وذكر بلاغ للحزب الشعبي الأوروبي، أنه وعلى إثر نشر توصية لجمعية الشباب (ييب) حول المغرب، يحرص رئيس الحزب الشعبي جوزيف دول، وأمينه العام أونطونيو لوبيز – إيستوريز، على التأكيد على أخذهما مسافة من هذا الموقف.
وأعرب زعيما الحزب في بلاغهما عن أسفهما، بخصوص الموقف الذي اعتمدته جمعية (ييب)، والذي لا يعكس بأي شكل من الأشكال موقف الحزب الشعبي الأوروبي، مؤكدين مطالبتهما بتوضيحات بشأن اعتماد وثيقة تتعارض مع خط الحزب.
وجدد المسؤولان دعم حزبهما لحل عادل مستدام، يحترم جميع الأطراف المعنية، طبقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وأشارا إلى أن  المغرب شريك ذو مصداقية لضمان الأمن، في كل جانب من ضفتي المتوسط، وتجاوز تحدي الهجرة، وتعزيز مبادلاتنا التجارية ومحاربة التغيرات المناخية معا ، مشددين على أن الحزب الشعبي الأوروبي يعمل في هذا الاتجاه على تطوير روابط متميزة مع أحزاب تتقاسم قيمه بالمغرب آملين في تعميق هذه العلاقات في المستقبل.
بدوره، أخذ رئيس شبيبة الحزب الشعبي الأوروبي أدريانوس غيانو مسافة من النص الذي اعتمده بعض الأعضاء ( 7 أصوات)، مؤكدا في تصريح نشر ببروكسل أنه سيتم إعادة النظر بالكامل في هذا النص خلال الاجتماع المقبل لمجلس المنظمة، طبقا للخط السياسي للحزب، ودعما لجهود الأمين العام للأمم المتحدة في بحثه عن حل سياسي متوافق بشأنه لقضية الصحراء المغربية.
وأكد أنه زار المغرب مرتين هذه السنة، وأجرى لقاءات مع شباب بعض الأحزاب السياسية المغربية، مشيرا إلى أن رؤيته لفترة طويلة تكمن في دعم شراكة قوية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، لرفع التحديات المشتركة.

إرسال تعليق