adsense

2018/06/05 - 11:35 ص

 أصدر المكتب المحلي للحزب الاشتراكي بصفرو بيانا إلى الرأي العام، استهله بتشخيص للوضع العام الوطني والمحلي، والذي بات يتسم وفق ذات البيان بالتراجع عن المكتسبات التي حققها الشعب المغربي بتضحيات أبنائه، وفي مقدمتهم مناضلات ومناضلوا الحزب.
وأكد رفاق نبيلة منيب بعاصمة حب الملوك على أن حملة الاعتقالات والمتابعات التي واكبت الحراك الاجتماعي؛ ليست سوى درءا على فشل النموذج التنموي، ورفع الدولة يدها عن القطاعات الحيوية (التشغيل و التعليم و الصحة...).
البيان جدد تضامن الحزب ومساندته للحراك الاجتماعي، مطالبا في الآن نفسه بإطلاق كافة المعتقلين السياسيين، ووقف المتابعات في حقهم، وفي طليعتهم مناضلوا الحزب الاشتراكي الموحد.
وبخصوص حملة المقاطعة التي أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي عرفت نجاحا منقطع النظير لثلاث شركات فقد ثمنها المكتب المحلي، معلنا عن انخراطه فيها إلى جانب أبناء الشعب.
وفيما يتعلق بالانتخابات الأخيرة التي عرفها إقليم صفرو، فقد عبر فرع الحزب عن استيائه لما سماه بالمسرحية الهزلية، التي تعكس إفساد العملية الانتخابية، وتعطيل مصالح المواطنين، والفساد المستشري داخل من توكل لهم تدبير الشأن العام.
وختم الفرع المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بصفرو بيانه، بمطالبة السلطات الإدارية والمنتخبة بالالتفاتة إلى الأوضاع الاجتماعية في الإقليم، وخلق فرص الشغل، موجها دعوته إلى كل الإطارات الديموقراطية، حسب تعببر البيان، من أجل بلورة ملف مطلبي واضح، لإطلاق مبادرات تروم إلى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

إرسال تعليق