adsense

2017/04/25 - 12:29 م


بمناسبة اليوم العالمي للأرض، الذي يصادف 22 أبريل من كل سنة، وفي إطار نشر ثقافة الحفاظ على البيئة ونظافة المواقع الطبيعية وحمايتها من الثلوث والتلف، نظم فرع صفرو ل"جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب" النسخة الثالثة، لعملية تنظيف المواقع الطبيعية تحت شعار: '' أوساط طبيعية محمية ونظيفة. .. حق وواجب ''، بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، وجماعة سيدي يوسف بن أحمد، وجمعيات المجتمع المدني ووداديات الأحياء  بالمدينة، وبدعم من مؤسسة دوروزوس السويسرية، وقد شارك في هذه التظاهرة البيئية الوطنية، التي كانت من تأطير وإشراف فرع صفرو لجمعية مدرسي علوم الحياة الأرض، أكثر من 130 مواطن و مواطنة

وتهدف هذه المبادرة، إلى غرس قيم المواطنة ونشر الوعي البيئي، والارتقاء بالسلوك الجماعي و الفردي وتعبئة الفاعلين المحليين  والمدنيين للحفاظ على المواقع البيئية، وحماية  الموارد الطبيعية، وكذا التعرف على الموروث الطبيعي، واكتشاف التنوع البيولوجي والجيولوجي والثقافي الذي تزخر به المنطقة.
و قد تخلل هذا الورش البيئي، مجموعة من الأنشطة التربوية، استفاد منها تلاميذ و تلميذات الأندية البيئية، ومواطنون /ات المنطقة، وطلبة/ ات كلية العلوم بجامعة سيدي محمد  بن عبد الله، وكذا أعضاء وعضوات الجمعيات المشاركة.
و عرف المسار البيئي والسياحي، على  طول المجرى المائي ل"عين الركراك" من المنبع إلى شلالات "مزدغة الجرف"، عملية تشضيب أشجار الكرم التي توجد في منبع العين، وكذلك عمليات تشجير بالموقع بمشاركة شباب "جمعية الفرح" وجمعية "التنمية القروية"، وتبييض سور العين، وإنجاز جداريات تحمل رسائل تحسيسية بأهمية الحفاط على نظافة الموقع الطبيعي، وحماية الموارد الطبيعية.
وحسب تصريح ذ "مصطفى أزلماط" رئيس جمعية مدرسي علوم الحياة و الارض فرع صفرو، فإن المبادرة هي مبادرة محلية ببعد وطني، الهدف منها هو تنظيف "عين الركراك"، اعتمد فيها المقاربة التشاركية مع كل المتدخلين وتعبئة الفاعليين المحليين من أجل التعريف بالموقع وتنظيفه و نشر قيم المواطنة، والوعي بأهمية الحفاظ على الموقع الطبيعي وحماية مواردنا المائية من التلوث، يضيف الأستاذ أزلماط .
واعتبر المتحدث، أن الورش هو إنجاز جماعي من حيث تنوع الأنشطة ومن حيث عدد المشاركين في هذا الورش البيئي وكذا من حيث عدد الهيئات المؤسساتية والمدنية الحاضرة، و التي شاركت في فعاليات عملية تنظيف "عين الركراك".
توجد "عين الركراك" بتراب جماعة سيدي يوسف ابن احمد، على بعد ما يقارب 15 كلم من مدينة، على ارتفاع 1050 م، بصبيب يقدر ب 264 لتر في الثانية، حسب تصريح المصلحة التقنية بجماعة سيدي يوسف بن احمد، استنادا إلى وكالة الحوض المائي لسبو... و يتميز موقع "عين الركراك"، بأهمية اقتصاديىة وبيئية وسياحية وتاريخية.
فمياهه تستعمل في سقي الأراضي الفلاحية بكل من عزابة وموجو وايت الطالب، كما يوفر مياه الشرب للساكنة المجاورة، وتستعمل قوة جريانه بمنطقة مزدغة الجرف لإدارة الطواحن التقليدية، التي تشهد أطلالها على انتشارالواسع لهذه الطواحن بالمنظقة، لم يبق منها إلا واحدة لازال سكان المنظقة يقصدونها لطحن حبوب  القمح والشعير ... .
ورغم التحديات التي تواجه هذا الموقع في ظل التغيرات المناخية ، فإن الأمر يتطلب تكاثف الجهود من أجل برامج تنموية ومندمجة تعيدالإعتبار لهذه المواقع و حمايته.

إرسال تعليق