adsense

2017/04/18 - 3:10 م


اجتمع أعضاء المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع صفرو يوم الجمعة 14 ابريل 2017، لتدارس مستجدات الوضع الحقوقي بالمدينة والإقليم، مسجلين وفق بيان صدر عنهم استمرار تدهوره وتراجعه على جميع المستويات الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، وكذا الحقوق المدنية والسياسية.
وأضاف البيان، الذي تتوفر القلم الحر على نسخة منه، أن أعضاء المكتب المحلي وقفوا بالدرس والتحليل على ما ألت إليه حقوق المواطنين والمواطنات، جراء التسيب والارتجالية، اللذان يطبعان سير المجلس الجماعي لمدينة صفرو، مشيرا إلى تضارب مصالح أعضائه المادية مع مصالح المسؤولين في السلطات المحلية، كما وقف أيضا على الحدث المؤلم الذي راحت ضحيته الطفلة شهيدة الحكرة والتهميش إيديا الناتج عن نهج سياسات لاشعبية ولا ديمقراطية، حسب وصف ذات البيان.
وسجل بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع صفرو كذلك ما يلي :
1. استمرار عسكرة جامعة ظهر المهراز بموازاة صدور أحكام قاسية على الطلبة اثر محاكمات لم تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة
2. معاناة عمال فندق الحسن اليوسي المهددين بالتشرد بسبب إجراءات التفويت التي لا تراعي التعاطي الاجتماعي ضدا على بنود مدونة الشغل على علاتها وخصوصا المادة 19
3. تهديد سكان أيت يوسي بحرمانهم من أراضيهم
4.تزايد انتشار الجريمة ومظاهر السرقة وقطع الطريق تحت التهديد بالسلاح الأبيض وخلو محيط المؤسسات التعليمية من الحماية الأمنية .
وأشار البلاغ، إلى أنه حرصا من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على الدفاع عن حقوق الإنسان وإشاعة ثقافتها، فإن المكتب المحلي  بصفرو، يؤكد على المواقف التالية :
تضامنه المطلق وغير المشروط مع أسرة شهيدة التهميش الطفلة ايديا، ومطالبته الدولة المغربية الوفاء بالتزاماتها اتجاه المواطنين والمواطنات عامة و ساكنة المناطق الجبلية خاصة، وكذا احترام الحق في الحياة والعيش الكريم
دعمه المبدئي للطلبة المعتقلين والمتابعين على خلفية أحداث 24 ابريل 2014 بجامعة ظهر المهراز، وإدانته للأحكام الجائرة في حق الطالبين المعتقلين (م.ق) و(م.ج )، وشجبه لعسكرة الجامعة والإجهاز عليها وعلى دورها العلمي والفكري
دعمه ومؤازرته لعاملات وعمال فندق الحسن اليوسي في معركتهم من اجل حقهم في الشغل القار، ومطالبته السلطات المعنية بالتدخل والتعاطي الاجتماعي مع ملفهم بما يحفظ حقوقهم كاملة وتجنيبهم مصير فقدان الشغل والتشرد
إدانته للانصراف المفضوح لأعضاء المجلس الجماعي بصفرو لحماية مصالحهم المادية والشخصية التي تتضارب مع مصالح المسؤولين السلطويين مما ينتج عنه حالة التسيب والفوضى وضياع حقوق المواطنات والمواطنين الاقتصادية والاجتماعية والتفافية والبيئية
رفضه لتوجه الدولة والسلطات إلى محاولة اقتلاع سكان أيت يوسي من أراضيهم بما هي جزء من هويتهم المادية ، ومطالبته السلطات المعنية بمحاورتهم من اجل تمتعيهم بحقهم في استغلال أراضيهم ضمانا لاستقرارهم.
دعوته كافة الإطارات الحقوقية و النقابية و المدنية الجادة إلى تشكيل شبكة محلية للدفاع عن الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و البيئية .

إرسال تعليق