adsense

2018/05/07 - 9:18 م



شعارات قوية هزت شوارع الرباط صباح يوم أمس الأحد 6 ماي ..،رفعها الأساتذة المتعاقدون تنديدا بشروط العمل، و مطالبة بالتسوية الشاملة لأوضاعهم و إخضاعهم لقانون الوظيفة العمومية، وإلغاء العمل بالعقدة.
ففي أول خطوة نضالية تنفذها هذه الفئة، نزلت بقوة إلى العاصمة الرباط من مختلف المدن المغربية، تلبية لنداء تنسيقيتها لتقول لا للوضع الحالي الذي فرضته الدوائر المانحة للقروض على حكومتي العدالة و التنمية في نسختيها.
و كان أول من فرض التشغيل بموجب عقود، رئيس الحكومة المخلوع عبد الإله بنكيران، الذي عرفت الأوضاع المعيشية في عهده و في عهد خلفه تدهورا كبيرا، جراء تحرير الأسعار و تطبيق مبدأ المقايسة على المحروقات و تجميد الأجور
الأساتذة المتعاقدون، مصرون على المضي قدما في اتخاذ كل الخطوات التصعيدية، من أجل استرجاع ما سموه بكرامة الأستاذ..، فهل سيكون ملفهم الكابوس الذي سيقض مضجع العثماني، مثلما كان ملف الأساتذة المتدربين بالنسبة لبنكيران؟؟.

إرسال تعليق