adsense

2018/05/09 - 9:29 م

استعدادا لخوض الإضراب الوطني للممرضين ليوم 11 ماي 2018 والاحتجاجات المرافقة له، دعت اللجنة الوطنية للممرضات والممرضين مناضلي /ت المنضويين تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل إلى الانخراط والمشاركة المكثفة في هذه المحطة النضالية.
وذكر بيان لذات اللجنة، أنه انسجاما مع مواقف الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) الداعمة للحراك التمريضي، والذي يقابله تعنت الوزارة الوصية في الاستجابة الفعلية للمطالب المستعجلة لفئة الممرضات والممرضين وتقنيي الصحة، وتثمينا للاحتجاجات والاضرابات الناجحة التي خاضها مناضلاتها ومناضلوها بمعية زملائهم ورفاقهم في النضال التمريضي والصحي وآخرها إضرابي يومي 6 و24 أبريل على التوالي
وسجل بيان اللجنة الوطنية للمرضات والممرضين، اعتزازه بمواقف منظمته النقابية العتيدة والصريحة وغير القابلة للمساومة، فيما يخص الملف المطلبي للممرضين والذي يكتسي مزيدا من الشرعية وطنيا ودوليا أكدها التقرير الأخير لمنظمة الصحة العالمية، الذي اعتبر مهنة التمريض أحد المهن الشاقة وتشكل القلب النابض لكل الأنظمة الصحية بالعالم، وأن 80% من الخدمات الصحية هي علاجات تمريضية صرفة، المنسجم مع تصور الجامعة الوطنية للصحة لخصوصية القطاع، وتبنيها لحق الممرضات والممرضين وتقنيي الصحة في الإنصاف.
وأضاف البيان أنه انطلاقا مما سبق، وتخليدا لليوم العالمي للممرض، وعلى بعد أيام من اليوم العالمي للقابلات، فان اللجنة الوطنية للممرضات والممرضين التابعة للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل تهنئ الممرضات والممرضين المغاربة بيومهم العالمي (12ماي)، باعتباره يوما للاحتفال النضالي والاحتجاجي، على الوضعية المزرية للممرض كما تجسده المناضلات والمناضلين، وليس مناسبة لـ "الاحتفال الشكلي" في ظل الحيف الذي تعاني منه هذه الفئة.
كما طالبت اللجنة في بيانها الإدماج الفوري للممرضين الخريجين العاطلين، بجميع تخصصاتهم دون قيد أو شرط، بدل سياسة الترقيع التي باتت تنهجها مؤخرا لسد الخصاص ببعض المؤسيات.
وخلص البيان، إلى دعوة  جميع مناضلي الجامعة للتعبئة المكثفة لإنجاح الإضراب الوطني للممرضين ليوم 11 ماي 2018، والمشاركة القوية في المسيرة الوطنية ليوم السبت 12 ماي 2018 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، من أمام وزارة الصحة بالرباط في اتجاه البرلمان.

إرسال تعليق