adsense

2018/08/11 - 12:37 ص

على إثر الاعتداء الهمجي ومحاولة قتل ممرضة بإقليم وزان بجماعة بوقرة، حيث تم اقتحام سكن مولدة شابة، تشتغل وحيدة بمركز الأمومة هناك ليلة الاربعاء الماضي 8 غشت الجاري، إذ فوجئت الضحية بتسلل مجرم لداخل غرفتها مشهرا سكينا من الحجم الكبير في وجهها، بعد أن وضع راحة يده فوق فمها في مشهد مرعب، لم تجد أمامها سوى المقاومة للإفلات من موت محقق، وهو ما حصل بعد أن استولى الوحش الأدمي على هاتف الممرضة وبعض أغراضها ولاذ بالفرار، صوّب المكتب الإقليمي لوزان التابع للنقابة الوطنية للصحة المنضوية في إطار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مدفعيته الثقيلة تجاه المندوب الإقليمي للصحة بذات المدينة، متهما إياه بتقاعسه، وعدم جديته في إيجاد الحلول الناجحة لحماية الأطر الصحية من هذه الاعتداءات
وذكر المكتب النقابي عبر بيان توصلت جريدة القلم الحر بنسخة منه، أن المراكز الصحية بالإقليم لا تتوفر على أي نظام حماية، خاصة عناصر الأمن الخاص، تاركا موظفات وموظفي الصحة وحيدين في مواجهة الأخطار المحذقة بهم؛ بل منهم مراكز صحية ودور ولادة ومستوصفات يشتغل بها ممرض أو ممرضة بشكل انفرادي، مما يجعلهم عرضة للاعتداءات الجسدية في أية لحظة.
وأضاف نفس البيان، أن المكتب النقابي سبق و أن نبه لهذه المشاكل مرارا و تكرارا لكن دون جدوى، وعليه فإن النقابة المذكورة أعلنت تدشين مسلسل احتجاجي على خلفية هذه الأحداث، إذ شهد المستشفى الإقليمي بوزان بحر هذا الأسبوع أيضا هجوما مباغثا على ممرض متدرب، أصيب بجروح خطيرة على يد شاب عشريني متهور، كاد أن يزهق روحه.
لكل هذه الأحداث، أعلن المكتب عن خوض بداية المسلسل بوقفة احتجاجية يوم الأربعاء القادم الموافق ل 15 غشت 2018 أمام مقر مندوبية وزارة الصحة بوزان، على أن يستأنف الاحتجاج لاحقا في حال استمرار الحال كما هو عليه.

إرسال تعليق