adsense

2018/08/08 - 12:22 م

كلفت الأمانة العامة للعدالة والتنمية خالد البوقرعي النائب البرلماني، والكاتب الجهوي للحزب بجهة فاس ـ مكناس، بإعادة هيكلة الحزب وتنظيماته في إقليم الحاجب بعد القرار الذي اتخذته والقاضي بحل هياكل الحزب بالإقليم.
وكشف البوقرعي، على أن  قرار حل تنظيمات الحزب في إقليم الحاجب اتخذته الأمانة العامة بناء على مقترح، تقدمت به الكتابة الإقليمية، وذلك بعدما عجز الحزب في الإقليم عن إيجاد حلول للمشاكل التنظيمية، التي يتخبط فيها.
من جهته أوضح عبد الحق العربي المدير العام لحزب البيجيدي، أن  القرار الذي اتخذته الأمانة العامة بخصوص حل هياكل الحزب بالحاجب، أتى بعد وضعية الجمود التي عرفها الحزب محليا والتي تجاوزت عشر سنوات، ناهيك عن بعض الخلافات التي وقعت بين الكتابة الإقليمية السابقة والكتابة الإقليمية اللاحقة، بالإضافة إلى أنه عرف عملية انفتاح غير مبررة، مما جعل الصف الداخلي للحزب محليا يفقد عددا من مقوماته.
ووصف العربي هذا القرار بـ"العادي جدا"، قائلا "هذا القرار يأتي من أجل إعادة ترتيب البيت الداخلي"، مبرزا أن الحزب سبق له أن اتخذ قرارات مماثلة، مثلا في المحمدية ومديونة.
وأفاد العربي، أن الأمانة العامة للحزب اتخذت هذا القرار، بعدما طالبت به الكتابة الإقليمية للحزب، ووافقت عليه الكتابة الجهوية، مردفا "سأحاول أنا والكاتب والجهوي تسريع عملية ترتيب البيت الداخلي، حيث إن هذه العملية لن تتطلب منا وقتا طويلا".
وأكد العربي، أن هذا القرار لا علاقة مباشرة له بالإشكال الذي تعيشه جماعة عين تاوجطات، التي يتابع رئيسها أمام القضاء، مضيفا أنه لا يمكن "أن نحكم على أخينا والقضاء لم يقل كلمته بعد".
وأشار العربي، إلى أن الكتابة الجهوية أصدرت بلاغا، أعلنت فيه عن فتح الإنخراطات في الحزب، وإعادة انتخاب جميع الهياكل على مستوى إقليم الحاجب.

إرسال تعليق