adsense

2018/07/16 - 11:50 ص


بقلم دعاء عادل
يظن الكثير أنَّ الصَّمتَ مرضٌ يُلازم الضعفاء..
وهو سلاحُ المتخاذلين و ووسيلة المشرّدين..
بل هو شعار الأنقياء وسادة المواقف..
الصَّمت هو الخلاص الوحيد من الانزلاق مع شراذم بني البشر في منعطف الوضاعة..
هو مضمون قداسة الذَّات والسمو بعيداً عن خارطة مرضى العقول..
الصَّمت على ألم ِ رصاصة سفيه أولى من مسايرته في حربه الفاشلة..
فالصَّمت غذاء الرُّوح في واقع مجاعة الأفكار..
وهو فلسفة لايتقنها إلا المحنَّكين.. ولا يُبدع فيها سوى الأقوياء..
الصَّمت رسالة عفوية تبعثها قامات مترفة الفكر والشخصية..
الصَّمت هو إماطة اللثام عن الثقة وحصافة الرد.
الصَّمت هو اسلوبية الرد بطريقة محترفة.. وهو ملجأ الحكماء في ضل قرصنة المبادئ..
الصَّمت إرهاصة البوح عن الحقيقة الضائعة في حديث منافق..
الصَّمت رسالة ثقافية وأخلاقية لا يفهمها من ينطق بلسانه دون عقله..

دعاء عادل: ماجستير في الأدب العربي الحديث والنقد

إرسال تعليق