adsense

2018/07/23 - 2:21 م

أعلنت مواقع سورية، وفاة الفنانة السورية مي سكاف عن عمر ناهز 49 عامًا في العاصمة الفرنسية باريس حيث تقيم، دون أن يعرف بالضبط سبب وفاتها.
وأكد المخرج السوري ثائر موسى صحة الخبر واصفًا مي سكاف بأنها أطيب الناس وأطيب وأصلب الأرواح.
ولا تزال ظروف وفاة سكاف غامضة ولم تتضح على الفور أسبابها وملابساتها.
ومي سكاف من مواليد دمشق 1969، درست الأدب الفرنسي في جامعة دمشق، وبدأت مشوارها الفني عام 1991.
وشاركت سكاف في العديد من الأعمال الفنية، قبل أن تغادر سوريا بعد الثورة، التي شاركت بها بقوة وعرفت بمواقفها المعارضة للنظام، وخرجت في بضع مظاهرات سلمية، وتم اعتقالها من قبل النظام.
وبعد إطلاق سراحها، غادرت إلى الأردن، ثم لجأت إلى فرنسا، وأقامت فيها منذ عام 2013
وتحدث فنانون سوريون مقربون من سكاف عن تعرضها لنوبة قلبية أدت إلى وفاتها.
وعرفت سكاف بمواقفها المؤيدة للاحتجاجات في سوريا منذ بداياتها في 2011 مما اضطرها إلى مغادرة البلاد بعد إطلاق سراحها من الاعتقال.
وأطلق السوريون المعارضون على سكاف ألقاب "الفنانة الثائرة" و"الفنانة الحرة" و"إيقونة الثورة".
ونعى مئات السوريين والفنانين المعارضين على وجه الخصوص، الفنانة الراحلة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وهي من مواليد دمشق عام 1969، درست الأدب الفرنسي في جامعة دمشق وشاركت في العديد من الأدوار المسرحية والتلفزيونية والسينمائية.
وكان لتميز سكاف أثر كبير في لفت نظر واهتمام المخرج السينمائي ماهر كدو، الذي اختارها لبطولة فيلمه (صهيل الجهات) عام 1991.
ثم اختارها المخرج عبد اللطيف عبد الحميد بفيلم (صعود المطر) وزاد تألقها ونجاحها في دور (تيما) في مسلسل (العبابيد)، حيث لفت الأنظار لها بشكل أكبر، وقد تنوعت أدوارها بين الشاشتين الكبيرة والصغيرة.

إرسال تعليق