adsense

2018/07/19 - 12:36 ص


 في خطوة غير مسبوقة، أقدمت إدارة مستشفى محمد الخامس بصفرو ، على إصدار قرار يتضمن منع ولوج  السيارات الخصوصية وركنها داخل المؤسسة الصحية، وذلك بما فيها سيارات الموظفين من دكاترة وممرضين وإداريين، عدا سيارات الإسعاف، وسيارات الأمن الوطني و الدرك الملكي، وكذا سيارات السجن التي تقل السجناء المرضى.
وتأتي هذه الخطوة، للحد من الفوضى والاكتظاظ الذي كانت تشهده ساحة المستشفى، التي كانت تعرف اكتظاظا لا مثيل له، خاصة قسم المستعجلات ومحيطه المحاصر بالعشرات من السيارات التي تقض مضجع المرضى والمرتفقين.
وحسب مدير المستشفى الدكتور عبد الحميد فضول، الذي أوضح أن هذا الإجراء يُمكّن المرضى من حقهم في العلاج، في ظروف جيدة، مضيفا أنه إضافة إلى منع ولوج السيارات للمؤسسة، تم كذلك منع مرافقي المرضى باستثناء مرافق واحد، كما تم وضع سرير متنقل و كراسي متحركة قرب الباب الرئيسي، لنقل المرضى في حالة استعجالية إلى مصلحة المستعجلات،منعا لولوج السيارات الخصوصية، يضيف الدكتور فضول.
وحري بالذكر، أن المستشفى الإقليمي محمد الخامس بعاصمة حب الملوك، يعرف تحسنا وتطورا مضطردا، على مستوى جودة الخدمات الصحية، التي تقدم للمرضى والمرتفقين، حيث تم به مؤخرا تثبيت جهاز للفحص بالأشعة (سكانير) جديد من الجيل الجديد، من نوع "هيتاشي" يحتوي على 16"باريت" لتلبية طلبات والحاجيات الصحية لساكنة 23 جماعة بإقليم صفرو، إضافة إلى ساكنة جماعات إقليم بولمان، الشيء الذي جنب ساكنة الإقليميين عناء التنقل إلى مدينة فاس من أجل التشخيص، كما مكنت مجهودات مدير المستشفى الدكتور عبدالحمبد فضول المعروف بخصاله وكفاءته العلمية والإدارية، وكذا علاقاته الاجتماعية وقدرته على التواصل مع المواطنين والإداريين وزملائه في المهنة، من الإرتقاء بهذه المؤسسة الصحية، وإعادة تنظيم مرافقها، ووقف الفوضى والتسيب بها.

إرسال تعليق