adsense

2018/07/12 - 11:20 ص

 
أثار استمرار قطع المياه الصالحة للشرب عن أحياء مدينة تالسينت التي تقع بإقليم فجيج بالجنوب الشرقي للمملكة، حالة غضب وتذمر كبيرين لدى ساكنة المدينة، حيث خرجت دعوات قبل أيام للاحتجاج لإرتكاب الجهة الوصية بتوزيع الماء بتالسينت خروقات، بسبب قطعها اليومي للمياه في أغلب ساعات اليوم، بل وإنعدامه في بعض الأحياء، بينما يعتبر المكلف بتوزيع المياء بتالسينت أن تقنين توزيع المياه وفق مدد زمنية محددة، هو الحل الممكن لتدبير أزمة نقص الموارد المائية بالمنطقة، الشيء الذي يتنافى مع الواقع؛ إذ أن تالسينت تتوفر على فرشة مائية غنية ..
واتهمت ساكنة تالسينت الجهة المكلفة بتوزيع الماء بالمدينة بسوء تدبير القطاع بالمدينة، وعشوائية التسيير في الظرفية الحالية، حيت أن السكان أوضحوا أن ساعات انقطاع المياه تصل إلى 18 ساعة يوميا في بعض الأحياء، مشيرين إلى وجود حالة تذمر وغضب بين الساكنة، خاصة وأن قطع المياه أصبح يعرقل برامجهم اليومية، حسب تعبيرهم.
ودعا نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبو ك، إلى الاحتجاج بسبب استمرار انقطاع المياه عن أحياء المدينة، ولقيت دعوات للاحتجاج، تفاعلا كبيرا على الموقع الأزرق رغم عدم تبنيها من طرف أي جهة، حيث حددت ساحة محطة زيز وسط المدينة مكانا للاحتجاج، وقد استجابت هاته الأخيرة لهذه الدعوة، فخرجت العشرات من ساكنة المدينة رجالا ونساء ليومين متتاليين، رغم محاولات سلطات المدينة منعهم في اليوم الثاني؛ لكن إصرار الساكنة حال دون ذلك، وقد طالب المحتجون بإيجاد حل آني وعاجل لمشكل الإنقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب، كما استنكروا سياسة الآذان الصماء التي تنهجها الجهات الوصية على القطاع.
المحتجون، أكدوا خلال وقفتهم المنددة لهذا الوضع في كلمتهم، عن استمرار معركتهم إن لم يتم إيجاد حل لمشكل الإنقطاعات المتكرر ..





إرسال تعليق