adsense

2017/06/03 - 1:46 م



عبرت هيئة المحامين بفاس، خلال وقفة احتجاجية نطمتها ببهو المحكمة الابتدائية بفاس يوم أمس الجمعة 02 يونيو الجاري عن استيائها وامتعاضها، نتيجة الاعتداء الذي تعرض له الأستاذة خالد عدلي رئيس فرع مكناس لنقابة المحامين بالمغرب، ومحمد العرف عضو المكتب التنفيذي لنقابة المحامين بالمغرب، وفطومة توفيق عضوة المجلس الجهوي فاس مكناس تازة لنقابة المحامين بالمغرب، من طرف الأجهزة الأمنية ليلة الأربعاء 31 ماي المنصرم، أثناء مشاركتهم في الوقفة المنظمة من طرف "شبكة التضامن والنضال من أجل الحقوق والحريات بمدينة مكناس"، تحت شعار "لترفع كل أشكال التهميش والاقصاء عن مدينة مكناس".
المحامون الفاسيون الذين رفعوا شعارات تندد بتعامل عناصر الأمن مع زملائهم، اعتبروا هذا الاعتداء مسا خطيرا بالمهنة،  وطالبوا بفتح تحقيق نزيه في هذا الاعتداء وتقديم من ثبت تورطه للعدالة ومحاكمته وفق ما يقتضيه القانون.
ويشار إلى أن مديرية الأمن، كانت قد سارعت ونفت أن يكون من قام بذلك الفعل من عناصر الأمن، مؤكدة أنه شخص عادي كان وسط المواطنينن، في حين أكد الأستاذ خالد عدلي أن من اعتدى عليه كان يحمل الأصفاد، ويذكره جيدا، وأنه كان وسط عناصر الأمن، كما أضاف متسائلا: إن لم يكن عنصر أمن فكيف يسمح له عناصر الأمن بإهانة مواطن والاعتداء عليه أمام أنظارهم، وهو يتحرك وسط مجموعاتهم؟.

إرسال تعليق