adsense

2017/06/03 - 12:23 ص


اصدر المكتبين المحليين للحزب الاشتراكي الموحد بمكناس بيانا ناريا، أدانا من خلاله التدخل الذي نفذته القوات العمومية في حق محتجين، على خلفية ما اعتبره البيان أوضاعا مزرية تعيشها مدينة مكناس على كافة الأصعدة، وتضامنا مع الحراك الذي تعرفه بعض مدن المملكة وعلى رأسها منطقة الريف.
بيان الاشتراكي الموحد، أكد واقعة الاعتداء على المحتجين من قبل القوات العمومية، و بعض من وصفهم بالبلطجية، حيث يضيف البيان أن مقر الحزب لم يسلم أيضا من الاعتداء، حيث تمت محاصرته ومحاولة اقتحامه من قبل هذه القوات، للنيل من من المتظاهرين الذين احتموا بهذا المقر.
أعضاء المكتبين المحليين بمكناس، عبروا عن استيائهم و أسفهم من استمرار الدولة في سلك هذا الأسلوب، في التعامل مع الاحتجاجات السلمية، معبرين عن إدانتهم لما وقع بمكناس مساء يوم امس الخميس، مؤكدين على تضامنهم مع كل الاحتجاجات السلمية التي تعرفها ربوع الوطن، ومطالبين في نفس الآن الدولة باحترام التزاماتها، والتجاوب مع مطالب المحتجين وفتح حوار معهم و الاستجابة لمطالبهم، وخلص البيان إلى دعوة الاشتراكي الموحد بمكناس ساكنة مكناس التي سماها بالقوى الديموقراطية و التقدمية إلى رص الصفوف، من أجل النهوض بأوضاع المدينة والدفاع عن الخدمات العمومية، ورفع التهميش والإقصاء عن مدينتهم.

إرسال تعليق