adsense

2017/06/10 - 1:24 ص


انعقدت يوم أمس الخميس 09 يونيو، أمسية رمضانية بمنزل السيد حسن السنتيسي بمدينة الدار البيضاء، حضرها السيد عبدالواحد الفاسي المنسق الوطني ل"جمعية لاهوادة للدفاع عن الثوابت" مرفوقا بأعضاء المكتب، وكذا المنسقين الجهويين لذات الجمعية، كما حضرها السيد نزار بركة المرشح القوي لخلافة حميد شباط في الأمانة العامة لحزب الميزان.
وكان اللافت للانتباه هو حضور بعض الوجوه الاستقلاية ذات الرصيد النضالي وأعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال من ضمنهم حمدي ولد الرشيد.
وخلال المناقشة والأوضاع الحالية للحزب، وما آلت إليه في الآونة الأخيرة، أجمع المجتمعون على دعم ومساندة نزار بركة، معتمدين وفق مصدر استقلالي لجريدة القلم الحر، على حنكة القيادي المقبل وحسن تدبيره الموصوف بها، عاقدين الأمل على استرجاع التوهج والصدارة التي كان يتمتع بها حزب علال دائما، كما التزم الجميع باحترام عقد المؤتمر 17 المحدد بتاريخ21 ،22 ،23 يوليوز المقبل، والذي حددته اللجنة التنفيذية للحزب.
يأتي هذا، بعد الجولة التي قام بها نزار بركة عبر أقاليم ربوع المملكة، عقد خلالها عدة اجتماعات مع المناضلين الاستقلاليين، مكنته من الإطلاع والاستماع عن قرب لمشاكل الحزب، حيث عبر المتحدثون معه عن استيائهم للتسيير، الذي عرفه حزب الميزان خلال فترة قيادة حميد شباط  .

إرسال تعليق