adsense

2020/10/17 - 11:44 ص

أغضب مطبان مرتفعان (ضو ضان) أو ما يطلق عليه بالشرطي الميت، مواطنين من مستعملي السيارات والشاحنات والدرجات النارية، نُصبا بشكل غير قانوني على مستوى منطقة عين الشقف التابعة لإقليم مولاي يعقوب، والمجاورة ل "بومعيز" بحدود منطقة عين الشكاك التابعة لإقليم صفرو.

المطبان اللذان لا يستندان إلى نص قانوني، ما دام الطريق العمومي ملكا للسائقين ودافعي الضرائب، واللذان ربما أقامهما أحد مقدمي وجبات "سيكوك" واللبن إضافة إلى بيع الخبز للمارة من مستعملي الطريق، حسب هواه، لا يستجيبان للمعايير المعمول بها، حيث يقلقان راحة السائقين، بسبب الأضرار والخسائر الميكانيكية لمركباتهم، كونهما عاليان وسميكان، وهو ما جعل العديد من السائقين المتضررين يستبدلون هذه الطريق؛ رغم قربها لمدينة فاس تلافيا للخسائر والأضرار، كما تم تثبيتهما فِي غياب إشارات تدل على وجودهما، وفي غياب قرار من سلطات المجلس الجماعي، ما يجسد قمة العجز في تدبير شؤون المنطقة.

فإذا كان وضع هذان المطبان بدافع الرغبة في الحد من السرعة المفرطة وتطاير الغبارعلى وجبات سيكوك، فإن الوجه السيئ لهما يتمثل في كونهما إجراء اللاقانوني، ولا يعتمدان على التقنية في إقامتهما، ولا يعدو أن يكونا مجرد سوى هضبة، قد تسبب في كارثة للسائقين الغرباء عن المنطقة، جراء عدم تمييزهما في الليل لانعدام الإضاءة، لذا يستلزم إزالتهما، وإعطاء الأولوية للتشوير، وتطبيق القانون بشكل عادل على مستعملي وسائل النقل طبقا لمقتضيات مدونة السير.