adsense

2017/08/16 - 1:49 م



مصطفى بولاغراس
بينما تعاني الساكنة المحيطة بالمنطقة الصناعية سيدي سليمان مول الكيفان بمكناس من تلوث الهواء بسبب نفايات ومخلفات انتاج الحليب لمجموعة دانون، وتشتكي من الأخطار المحدقة بالبيئة بما فيها التربة ومصادر المياه والموائل الطبيعية والنشاط الفلاحي والرعوي وصحة السكان المجاورين، جراء تفريغ المجموعة يوميا لما يفوق 1500 متر مكعب من المخلفات السائلة المشبعة باللاكتوسيروم وبقايا المواد الحافظة والملونات الصناعية؛ تقوم شركة دانون بتوسعة محطتها لاستقبال مخلفات ونفايات وحدتها الانتاجية بمدينة لفقيه بنصالح، في غياب دراسة التأثيرات البيئية المباشرة وغيرالمباشرة التي يمكن أن تلحق البيئة على الأمد القصير والمتوسط والبعيد (المادة 10 من القانون رقم 12.03 المتعلق بدراسة التأثير على البيئة) ومن دون إخبار ساكنة المنطقة والمجتمع المدني في إطار البحث العمومي (enquête publique)  كما أقر ذلك القانون الإطار بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة والقانون رقم 12.03 المتعلق بدراسة التأثير على البيئة (الفقرة الرابعة من المادة الخامسة).
من أجل تفادي مزيد من مخاطر التلوث على حوض سايس، وإعمالا لقاعدة أن كل جهة تستفيد من عوائد الأنشطة الصناعية على ترابها من البديهي والمنطقي أن تتحمل كذلك تبعات الآثار البيئية المترتبة عن هذا النشاط، خاصة أن حوض سايس يعتبر من أهم مراكز المياه الجوفية والسطحية بالمغرب التي تجب المحافظة عليها وتحصينها، وجهت مجموعة من الجمعيات الناشطة بجماعات سيدي سليمان مول الكيفان ومجاط وويسلان ومكناس؛ رسالة مفتوحة الى كل من السادة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، ووزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، والسيدات كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء، وكاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة، ينذر بالمخاطر البيئية المرتقبة على الحياة البرية والنباتية والنشاط الفلاحي والرعوي والتربة والوسط الطبيعي والتوازن البيولوجي في كل المنطقة الواقعة أسفل مجال تفريغ هاته المخلفات، وتطالب بإيقاف هذه التوسعة وتوجيه مجموعة دانون لمعالجة نفاياتها السائلة في مكان انتاجها.
  مكناس
11/08/2017
رسالة مفتوحة من
 من جمعيات المجتمع المدني أسفله
إلى
السيد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك
السيد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة
السيدة كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء
السيدة كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة
الموضوع : مخلفات إنتاج الحليب بلفقيه بنصالح تعالج بمكناس

سلاما تاما بوجود مولانا الإمام دام له النصر والتأييد وبعد،
السادة الوزراء،
تعمل مجموعة دانون منذ فترة، على توسعة صهريج معالجة مخلفات إنتاج الحليب لتشمل معالجة مخلفات الوحدة المتواجدة بمدينة لفقيه بنصالح. يتعلق الأمر بآلاف من الأمتار المكعبة من Lactosérum et boues de la STEP  تقذف يوميا أسفل وحدة الإنتاج بالمنطقة الصناعية سيدي سليمان مول الكيفان بمكناس، ملوثة الهواء والتربة ومصادر المياه.
إن لفيف جمعيات المجتمع المدني بمكناس، إذ يعبر عن اندهاشه من إقدام مجموعة دانون على هكذا توسعة في غياب دراسة التأثيرات البيئية المباشرة وغيرالمباشرة التي يمكن أن تلحق البيئة على الأمد القصير والمتوسط والبعيد (المادة 10 من القانون رقم 12.03 المتعلق بدراسة التأثير على البيئة) ومن دون إخبار ساكنة المنطقة والمجتمع المدني في إطار البحث العمومي (enquête publique)  كما أقر ذلك القانون الإطار بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة والقانون رقم 12.03 المتعلق بدراسة التأثير على البيئة (الفقرة الرابعة من المادة الخامسة)، يعبر عن انزعاجه وقلقه من هذه التوسعة مثلما يبلغكم تخوفه من الآثار الخطيرة  لهذه العملية على :
-        الفرشة المائية الجوفية  والمياه السطحية التي يعتبر حوض سايس أحد أهم مراكزها. علما أن مجموعة دانون في منظومتها الحالية تقذف يوميا في العراء بأكثر من 1500 متر مكعب من المخلفات السائلة المشبعة ب Lactosérumوبقايا المواد الحافظة والملونات الصناعية.   
-        الحياة البرية والنباتية والنشاط الفلاحي والرعوي والتربة والوسط الطبيعي والتوازن البيولوجي في كل المنطقة الواقعة أسفل مجال تفريغ هاته المخلفات.
-        الهواء والمناخ ونمط عيش المواطنين القاطنين بالتجمعات السكنية المجاورة  والدواوير القريبة، التي تعاني يوميا من الروائح الكريهة التي ستتضاعف وتستفحل نتيجة عملية التوسعة هاته.
وإذ نُصِرُّ على إبلاغكم  قلقنا وانزعاجنا من التأثيرات السلبية المرتقبة لهذه التوسعة، على البيئة بما فيها التربة ومصادر المياه والموائل الطبيعية وصحة السكان المجاورين،  نشير أن محيط المنطقة الصناعية س٠ س٠ مول الكيفان،  يحتضن ساكنة  تُعَدُّ  بالآلاف، وتتكون فضلا عن الوحدات الصناعية العاملة خصيصا في مجال الصناعات الغذائية والتحويلية والعطرية، من :

-        المدرسة الوطنية الفلاحية بمكناس بطلبتها وأساتذتها وأطرها ومستخدميها وعوائل ساكنتها،
-        المعهد الجهوي للبحث الزراعي بباحثيه وطاقمه التقني والإداري،
-        المعهد العالي للتكنولوجيات الغذائية ،
-        إعدادية الهناء،
-        مدرسة وادي الذهب،
-        حي السلام،
-        مجموعة من الدواوير المجاورة : الحاج قدور، أيت عثمان، إحمارين، الشرفا، أيت بوحياث، إزروفن، أيت عيرم، أيت يعقوب، أيت ابراهيم، أيت بوربع، أيت الغازي، أيت يحيى اعمر....
لقد سبق لنا على عهد السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة والتنمية المستدامة في حكومة الأستاذ عبد الإله بنكيران، أن أثرنا موضوع احترام المعايير القانونية للحفاظ على  سلامة البيئة ومحيطها من طرف مجموعة من الوحدات العاملة بالمنطقة الصناعية سيدي سليمان مول الكيفان وأكروبوليس، خاصة مجموعات دانون وبيو بيف والفيل الأخضر، حيث ارتباطا بالمذكرات المرفوعة في  مارس 2016 من طرف الجمعية المواطنة للبيئة والتنمية وفعاليات المجتمع المدني إلى السلطات المعنية، والتقارير الصحفية حول المشاكل البيئية المستفحلة بالمنطقة، قامت لجنة إقليمية للبيئة بزيارة ميدانية للوحدات المعنية بتاريخ  05  أبريل 2016 من دون أن نسجل أي تحسن يذكر  ..
 إننا إذ نحيطكم علما بقلقنا وانزعاجنا، نود أن نلفت نظر معاليكم إلى كون عملية معالجة مخلفات إنتاج الحليب (Lactosérum et boues de la STEP) في شكلها الحالي، تمارسها مجموعة دانون - منذ عقود -  من دون دراسة مسبقة للآثار البيئية ، وبالتالي فهي تشتغل خارج القانون الإطار بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، وكل السوائل المفرغة أسفل وحدتها الإنتاجية المتواجدة بالمنطقة الصناعية سيدي سليمان مول الكيفان بمكناس، تشكل خطرا بيئيا حقيقيا على العناصر السالفة الذكر. فهي فضلا عن تسرب كميات كبيرة منها إلى الفرشة المائية الجوفية لحوض سايس، تسير مع المنحدر لتتفرغ في مجرى واد سيدي سليمان مول الكيفان وواد الدفالي وخروبة الذي يلتقي أسفل الهضبة بوادي ويسلان ثم الى المجاري الكبرى.
لكل هاته الإعتبارات، وإعمالا لقاعدة أن كل جهة تستفيد من عوائد الأنشطة الصناعية على ترابها من البديهي والمنطقي أن تتحمل كذلك تبعات الآثار البيئية المترتبة عن هذا النشاط،  نهيب بمعاليكم السادة الوزراء والسيدات كاتبات الدولة، إيقاف كل هاته التوسعات وتوجيه مجموعة دانون إلى معالجة مخلفات أنشطتها الصناعية في مكان إنتاجها، وإعطاء تعليماتكم الصارمة للجهات المعنية بالوقوف على مدى احترام مجموعة دانون في شكلها الحالي، لمعايير البيئة كما تضمنتها الترسانة القانونية التي تم إصدارها منذ سنة  2003 (القانون المتعلق بحماية واستصلاح البيئة، والقانون المتعلق بدراسة التأثير على البيئة، والقانون المتعلق بمكافحة تلوث الهواء، والقانون المتعلق  بتدبير النفايات والتخلص منها، والقانون المتعلق بالساحل وقانون المحميات الطبيعية، والقانون الإطار بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة) . 
ختاما، نؤكد دعمنا  الثابت والمطلق لجميع المشاريع  الاستثمارية التي تحترم  البيئة  وفقا للتشريعات والقوانين السائدة  بالمملكة المغربية الشريفة  والضامنة لحقوق المواطنين في  " العيش في بيئة صحية تضمن السلامة  والصحة والرخاء الاقتصادي  والتقدم الاجتماعي ورفاه الحياة، وتحمي كذلك التراث الطبيعي والموروث الثقافي. وفي الحصول على التعليم  والتدريب لتمكينه من ممارسة حقوقه والتزاماته البيئية.  وفي الحصول على المعلومات البيئية ذات الطبيعة العامة وفقا للشروط التي يحددها القانون"  ـــ  الميثاق الوطني للبيئة والتنمية  ـــ
      وتفضلوا معاليكم بقبول عبارات التقدير والاحترام والسلام.
الجمعيات الموقعة  :
-        الجمعية المواطنة للبيئة والتنمية - مكناس
-        جمعية الطلبة المهندسين للمدرسة الوطنية الفلاحية - مكناس
-        الجمعية الثقافية والرياضية لمستخدمي المركز الجهوي للبحث الزراعي - مكناس
-        جمعية جيل الغد للإبداعات والتنمية والتواصل - ويسلان
-        جمعية المجد للثقافة والأعمال الاجتماعية - ويسلان
-        الجمعية المغربية للتضامن والتنمية - مكناس
-        ودادية ساكنة المدرسة الوطنية الفلاحية - مكناس
-        جمعية الندى - مكناس
-        جمعية الهناء للتنمية والتواصل - مكناس
-        جمعية الانوار للتنمية البشرية والتضامن - مجاط
-        جمعية واعتصموا - مجاط
-        جمعية السلام للتنمية والتضامن - مجاط
-        جمعية الزهور للنهوض بأوضاع المرأة - مجاط
-        جمعية أمنا عائشة - مكناس

إرسال تعليق