adsense

2017/08/17 - 1:09 م


يسر جريدة القلم الحر أن تخصص هذه السطور القليلة تعبيرا عن افتخارها بجنود خفاء الصحة الإقليمية (صفرو)، الذين كان لهم فضل في تحريك ملف المركز الصحي بعين الشكاك.
و نذكر على سبيل المثال هنا لا الحصر الدكتور عبد الحميد فضول رئيس قسم مستعجلات المدير المؤقت لمستشفى محمد الخامس بمدينة حب الملوك، الذي يتقبل مرضاه والمرتفقين مهما كانت تصرفاتهم بصدر رحب مقدرا ظروفهم الصحية مظهرا حالة التعاطف معهم.
الدكتور فضول، المهني المتفاعل مع متطلبات قطاع اشتغاله بمرونة، تعكس عمقا يتعدى مستوى الارتباط الوظيفي التقليدي، إلى مستويات تشترط قدرة على إبداع حلول، ونزوع دائم إلى المبادرة والتدخل بدافع الغيرة على قطاع لا تتوقف ضمائر ذويه عن الشعور بمسؤولية إزاءه ...، هو من كان وراء تمكين رباط الخير من بنية مستعجلاتية لطالما حلم السكان هناك بها، كما يعزى إليه فضل إرسال طبيبتين متمرنتين لتغطية الخصاص الحاصل في مركز عين الشكاك، إبان وجود الطبيبة الرئيسة في عطلة.
رجل لا يتوقف عن التبشير بحلول موضوعية ممكنة لمجموعة من المشاكل التي يتخبط فيها هذا المركز الصحي أو ذاك، يرى أنه لا ينقص إنجازها سوى توفر إرادة تواصل جاد بين مختلف المعنيين، كلا من موقعه.
أمام الدكتور الفاضل عبد الحميد فضول غاية لتحقيق "المستحيل" المحلي، قياسا على نماذج التحدي الجاعلة منه ممكنا و يسيرا، مسافة تشارك في الهموم و النوايا،تفضي إلى التزام بتصور موحد منفتح،متعدد الفاعلين من أجل تنفيذ غاياته العامة العميمة...


إرسال تعليق