adsense

2017/08/23 - 5:05 ص


 من يوسف بابا مستشار فريق العدالة و التنمية بجماعة مولاي يعقوب

لقد تم تأجيل إجراء مبارات توظيف شغل مناصب بجماعة مولاي يعقوب المركز عن طريق المبارة التي كان مقررا إجراؤها يوم الأحد 17 شتببر 2017 بالتخصصات المدرجة بالجدول أسفله إلى أجل لاحق غير مسمى.
طيب بالنسبة لي كمستشار بجماعة مولاي يعقوب فإنني أرفض هذه المبارة لأسباب متعددة و بالخصوص السائقين، و قد سبق لي أن أوضحت الأمور بتصريح مباشر على صفحتي الشخصية، أولاً يجب أن نستحضر أن الجماعة تتوفر على فائض من الموظفين يبلغ حوابي 104 موظف بمختلف الدرجات، و لدينا أشباح بالجماعة يغض عليهم البصر رئيس المجلس لغاية في نفس يعقوب و لا حياة لمن تنادي، و قد سبق للرئيس تنظيم مبارة بالجماعة كانت غير عادلة و غير شفافة و الحقيقة مكشوفة عند الجميع في النازلة.
فأولا الرئيس ينتهز الفرصة لإغراق الجماعة بالموظفين الذين يستهلكون ثلث ميزانية الجماعة مع العلم أن الجميع يغادر المؤسسة ابتداء من الواحدة زوالا و بتشجيع من رئيس الجماعة الذي ألف التمييز بين الموظفين و لكن هناك بعض الموظفين المرابطين و المحكوم عليهم حتى 3 زولاً، مع العلم أن الجماعة تقفل أبوابها قبل التوقيت الإداري 4:30 زوالاً و الضحية المواطنين.
ثانيا فالجماعة تتوفر على 5 سائقين من درجة مساعد ثقني من الدرجة الثالثة يحتاجون لدمجهم فقط و منهم من يقوم بمهمة سائق بدون صفة، و لدينا محرر من درجة ممتاز يعاقبه بالجلوس على كرسي بباب مقر الجماعة و بدون إسناد مهة و ركز على أن يكون في الإستقبالات للإنتقام منه لأنه ليس من المواليين للرئيس في حملاته الإنتخابية و هو الموظف (ح. ر) و الكل يشهد له بكفاءته و ثقته و طيبوبته و استقامته في العمل.
ثالثا مزانية جماعة مولاي يعقوب تقدر بحوالي مليار و 300 مليون سنتيم، و تقتطع منها 800 مليون للموظفين يعني كما سبق لي قلت ثلث الميزانية، و الهدف من هذه المبارة بالنسبة لرئيس الجماعة هو إغراق كاهل ميزانية الجماعة و الإنتقام من ساكنتها لأن نهايته قريبة بإذن الله و قد سسبق أن توعد بإفقار الساكنة و إغراق الجماعة و ذبح حامة مولاي يعقوب من الوريد إلى الوريد باتفاقية مشبوهة، و لكن ربي مغاديش يكمل عليه، فعوض ما يخوصص قطاع النظافة و تخلق 30 أو 40 منصب شغل جديد لإنقاذ عائلات أوشكت على الهجرة من الجماعة من أجل القوت.
و اليوم و أنا بالجماعة أشاهد وفود من الشباب المغربي يتوافدون على الجماعة من أجل إداع ملفهم من أجل التباري، و عندما يسألون كان يجيبهم الموظف (ب . ل) لقد أجلت المبارة و لا يمكن للجماعة المزيد من استقبال الملفات بحجة تأجيل المبارة إلى أجل لاحق، و لا أظن أنها أجلت و إنما تم إلغائها، و كان على رئيس الجماعة أن يعللل و يبرر سبب توقيف هذه المبارة التي كان راسماً لخطة توظيف من أراد، و منهم شابة من عائلته و هي إحدى بنات أخته لا داعي لذكر إسمها، و كان يكذب على شباب مولاي يعقوب بأنه يتحكم في من سيلج هذه الوظيفة كسائقين مركزاً على 2 سائقين من الجماعة و 2 سائقين مفروضين عليه من جهات عليا كوصية للتغاضي عليه، و لكن هيهات هيهات لن نسمح لك أيها الرئيس الحرباء بخداع الدولة و الحكومة و الشعب المغربي لأنك لا زلت تعتمد في تسيير الجماعة على المنهج السابق و ضارباً عرض الحائط أن المبارة أصبحت من حق جميع المغاربة، و حز في نفسي عندما التقيت بشاب مقبل من أكادير و آخر من سلا و شاب من جماعة العجاجرة و وجوههم متعبة من حرارة الشمس و عناء السفر، و سوف أتطرق لاحقاً النازلة على بعض المنابر الإعلامية للتوضيح أكثر للرأي المحلى و العام فانتظرونا بإذن الله لكشف المستور بجماعة مولاي يعقوب.
يوسف بابا مستشار فريق العدالة و التنمية بجماعة مولاي يعقوب

إرسال تعليق