adsense

2017/08/16 - 2:49 م


و أنا أمر بشارع قرب مجموعة مدارس إلياس بالسعادة 3 بمدينة الجديدة، آثار انتباهي انتشار الأزبال بالشارع العام واﻷحياء المجاورة لها مخلفة روائح كريهة في ظل غياب تام للمجلس البلدي بالمدينة التي تعتبر عاصمة دكالة مدينة سياحية بامتياز.
فغياب عمال النظافة ناتج عن إعلان إضراب لمدة 5 أيام قابلة للتمديد، ومما آثار انتباهي صمت السلطات المحلية وعدم تفاعلها اﻹجابي مع إضراب شغيلة النظافة ( ديريشبوغ) واكتفائها بالتفرج على الوضعية المزرية التي أصبحت عليها مدينة عاصمة دكالة، بفعل تراكم اﻷزبال بمختلف شوارعها وأزقتها، مما ينذر بكارثة بيئية وصحية.
وفي حواري مع أحد عمال النظافة، أشار إلى أن شركة النظافة استقدمت عدد من السائقين والعمال المياومين لتغطية النقص في الموارد البشرية، الذي نتج عنه خوض هذا اﻹضراب.
من جهته أكد لي صديق من ساكنة مدينة الجديدة، أن مشكل تراكم اﻷزبال ظاهرة موسمية وتتكرر كل سنة في موسم الصيف، و لهذا لا زالت دار لقمان على حالها، و لقد ذكرتني مدينة الجديدة عاصمة دكالة بجماعة مولاي يعقوب، حامة مليون زائر في السنة، ففي دكالة رجال من عمال النظافة يسهرون على تنفيذ مطالبهم برمتها، مقارنة مع قلة الرجال من عمال النظافة بجماعة مولاي يعقوب التي تشهد قلة عدد عمال النظافة، نظرا لعدم خوصصة قطاع النظافة بجماعة مولاي يعقوب.
يوسف بابا

إرسال تعليق